تونس: محامون يؤكدون وفاة محتج بسبب عنف الشرطة

تونس - رويترز: قال نشطاء معارضون ومحامون تونسيون إن رجلاً توفي في المستشفى أمس نتيجة تعرضه للعنف من قبل الشرطة خلال احتجاج يوم الجمعة على الرئيس قيس سعيد، بينما قالت محكمة تونس إن جثمان المتوفى لم يكن يحمل آثار عنف ظاهرة.

وقال مكتب الاتصال بمحكمة تونس في بيان نقلته وكالة تونس أفريقيا للأنباء: من خلال المعاينة المجراة من ممثل النيابة العمومية، تبيّن أنّ المتوفّى لم يكن يحمل أي آثار عنف ظاهرة..وتمّ فتح بحث في الغرض وأذن بعرض جثة الهالك على قسم الطب الشرعي .

وأضاف البيان إنّ إحدى سيارات الحماية المدنية، نقلت في 14 كانون الثاني شخصاً عُثر عليه بحالة إغماء، قرب قصر المؤتمرات إلى مستشفى الحبيب ثامر قبل أن يتوفى أمس.

ولم تقدم المحكمة تفاصيل حول إذا ما كان الرجل من بين المحتجين أم لا.

وقال ائتلاف مواطنون ضد الانقلاب المعارض لسعيد في بيان: ارتقى اليوم الأربعاء بمستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة شهيداً المرحوم رضا بوزيان مُتأثّراً بجروحه جرّاء تعنيفه وسحله من قبل البوليس يوم 14 كانون الثاني خلال مظاهرة الاحتفال بعيد الثورة ومواجهة الانقلاب .

وقال المحامي سمير بن عمر وهو محامٍ عن الموقوفين في احتجاجات يوم الجمعة الماضي إن بوزيان توفي جراء تعرضه للعنف من قبل الشرطة.

وقال المحامي سمير ديلو إن بوزيان كان من بين موقوفي احتجاجات الجمعة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية