تشييع حاشد للشهيد سليمان الهذالين

الخليل – "الأيام": شيعت جماهير غفيرة في محافظة الخليل، جثمان الشهيد الشيخ سليمان الهذالين (75 عاماً)، في موكب عسكري وشعبي مهيب انطلق من مدينة الخليل وصولاً إلى مسقط رأسه قرية أم الخير في مسافر يطا.

وكان الهذالين، الذي يعد من أبرز نشطاء المقاومة الشعبية في مسافر يطا، استشهد، متأثراً بجروح وكسور بليغة أصيب بها عند مدخل قريته، بعد أن دهسته شاحنة تابعة لقوات الاحتلال، في الخامس من الشهر الجاري أثناء شنها حملة مصادرة في قريته.

وانطلق موكب التشييع من أمام المستشفى الأهلي بمدينة الخليل في مسيرة مركبات جابت شوارع عدة في مدينتي الخليل ويطا نحو مسقط رأسه، في الوقت الذي عمّ فيه الإضراب الشامل مدينة يطا وضواحيها، استجابة لدعوة القوى للمشاركة في تشييع الهذالين.

ورفع المشاركون في التشييع، الذي طاف شوارع رئيسة بمدينتي الخليل ويطا ومسافرها، الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال بحق الأطفال والنساء والشيوخ والمواطنين العزل.

ولدى وصول موكب المركبات إلى مدخل قرية أم الخير، حمل المشيعون جثمان الشهيد في مسيرة راجلة وهم يحملون الأعلام الفلسطينية، نحو منزل عائلته حيث ألقت نظرة الوداع الأخيرة عليه على وقع التكبيرات والهتافات التي تمجد الشهيد، وتؤكد السير على نهجه ومن ثم أدى المشيّعون صلاة الجنازة على جثمانه، ليحمل بعد ذلك على الأكتاف وقد لف بالعلم الفلسطيني، قبل مواراته الثرى في مقبرة القرية.

وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم، استمرار المقاومة الشعبية، وان "أبناء الشعب الفلسطيني سيبقون متجذرين بأراضيهم إلى أن يرحل الاحتلال ومستوطنوه".

من ناحيته، أشار القائم بأعمال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان مؤيد شعبان، إلى أن الشهيد الهذالين "يوارى بأرضه التي أحبها وأحبته وهذه رسالة إلى حكومة الاحتلال أننا سنبقى هنا ولن نرحل من أراضينا التي يحاول الاحتلال ومستوطنوه سرقتها بالقوة".

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية