القباج تستعرض تقريرًا مفصلًا عن جهود مشروع 2 كفاية وزيرة التضامن الاجتماعي: المشروع نفذ 8.5 مليون زيارة طرق أبواب للتوعية بتنظيم الأسرة

استعرضت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، تقريراً مفصلاً عن مشروع الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من مشروع تكافل 2 كفاية ، حيث تضمن التقرير عرضاً لكافة أنشطة المشروع منذ انطلاقه في مايو 2018 وحتى نهاية ديسمبر الماضي، والتي تتم بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وأكدت وزيرة التضامن، أن مشروع 2 كفاية يأتي ضمن التدخُّلات الرئيسية التي تتخذها وزارة التضامُن الاجتماعي من أجل تحقيق رؤيتها في تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة، وتنفيذ برامج متكاملة للتنمية البشرية في المناطق الفقيرة، وتضمين هذه البرامج مكوناً سكانياً لتغيير القيم الإنجابية السائدة للحد من الزيادة السكانية المطردة.

وأضافت القباج ، أن المشروع يهدف إلى الحد من الزيادة السكانية، وتعزيز مفهوم الأسرة الصغيرة وتصحيح المفاهيم المجتمعية الخاطئة، والتي تدفع الأسر إلى كثرة الإنجاب، مع الالتزام بمبدأ عام وحاكم وهو حق الأسرة في تحديد عدد أبنائها، مع تأمين حقها في الحصول على المعلومات وفي الحصول على وسائل تنظيم الأسرة.

وأضافت القباج ، أن المشروع يستهدف ما يقرب من مليون سيدة في عشر محافظات، وهي المحافظات الأكثر فقراً والأعلى في معدلات الخصوبة وهي (البحيرة، الجيزة، الفيوم، بنى سويف، المنيا، قنا، سوهاج، أسيوط، الأقصر، أسوان) بالإضافة إلى حي الأسمرات.

وذكرت الدكتورة ديزيريه لبيب مدير المشروع، أن التقرير تناول ما حققه منذ بدايته عام 2018 وحتى الآن، فيما يخص العمل علي محاوره الثلاثة، ففي مجال العمل على استعادة دور المجتمع المدني وإذكاء الجهود التطوعية لمجابهة المشكلة السكانية تم تنفيذ المشروع من خلال 108 جمعية أهلية بعدد 2257 قرية / حى بالمحافظات المستهدفة، ويقوم بالتثقيف المجتمعى 1246 متطوعة تم تدريبهن للعمل كمثقفات مجتمعيات.

أما في مجال تقديم خدمات تنظيم الأسرة فقد تم تطوير وتجهيز 65 عيادة تنظيم أسرة بالجمعيات الأهلية الشريكة وتزويدها بالقوى البشرية اللازمة ، بالإضافة إلى تدريب الأطباء والتمريض العاملين ، وقامت وزارة الصحة والسكان بإمداد عيادات 2 كفاية بوسائل تنظيم الأسرة بالمجان ، وقد...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية