أهمية جلسة حقوق الإنسان في المنتدى

هل الأفضل أن نتجاهل الانتقادات الدولية الموجهة لسجل الحكومة المصرية فى ملف حقوق الإنسان والحريات والسجون، أم نرد عليها ونفندها أو حتى أن نعترف بالصحيح منها ونعالجها؟

أطرح هذا السؤال بمناسبة ما حدث فى الجلسة المهمة فى منتدى شباب العالم يوم الثلاثاء الماضى بعنوان نموذج محاكاة نموذج مجلس حقوق الإنسان الدولى فى الأمم المتحدة.

أولا: اختيار هذا الموضوع لجلسة رئيسية ويحضرها الرئيس عبدالفتاح السيسى هو أمر مهم جدا وتطور يستحق الملاحظة والإشادة، لأنه حينما يتم اختيار هذا الموضوع، فهو يعنى مبدئيا أننا قادرون على الرد والتفنيد.

ثانيا: يفترض بداهة أننا حينما نقول نموذج محاكاة فهو يعنى بصورة آلية وجود كل وجهات النظر بما فيها المختلفة مع مصر.

ونعرف على أرض الواقع إننا نتعرض لانتقادات كثيرة فى هذا المجلس بجنيف خصوصا فى المراجعات الدورية.

فى نموذج المحاكاة بشرم الشيخ تحدث مندوبو أكثر من دولة وهيئة ومنظمة، وشرحوا وجهات نظرهم بالصورة المعهودة. لكن ممثلة لمنظمة حقوقية تدعى

تحالف البحر الأبيض المتوسط ، قالت فى بداية مداخلتها كلاما تقليديا وهو أن التحالف يشعر بعميق الأسف تجاه تنامى الآثار بعيدة المدى والسلبية لوباء كورونا وتأثيره على الفئات المهمشة والضعيفة فى العديد من بلدان العالم، وضربت أمثلة مثل زيادة العنف المنزلى ضد المرأة، وتحول السجون إلى بيئة عالية الخطورة، وأن هذه التأثيرات السلبية ازدادت حدة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقبل نهاية كلمتها عرجت هذه السيدة من الحديث العام عن المنطقة والإقليم لتخص مصر بحديث ينتقد ما قالت إنه أعمال التمييز ضد النساء والأقليات وقمع المجتمع المدنى وزيادة الصعوبات فى السجون. وناشدت المتحدثة الحكومة المصرية باتخاذ إجراءات تصحيحية سريعة لضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان .

المتحدثة لم تنف وجود استجابات وصفتها بالمحدودة من قبل الحكومة المصرية سواء فيما يتعلق بإعلان الاستراتيجية القومية لحقوق الإنسان أو تحسين الأوضاع فى السجون.

ظنى الشخصى أن فوائد ما حدث فى هذه الجلسة أكثر من ضرره.

أولا: مثل هذا الحديث الذى قالته...

الكاتب : عماد الدين حسين
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية