«المركزي»: تفعيل خدمة الإقراض الرقمي عبر الهاتف المحمول خلال العام الجاري

بناء على نموذج تصنيف ائتماني إلكتروني

شارك الخبر

شارك الخبر مع أصدقائك

شارك الخبر

أعلن البنك المركزي المصري، أنه جار العمل على تفعيل خدمة الإقراض الرقمي من خلال الهاتف المحمول، على أن يتم الانتهاء من تفعيل الخدمة خلال 2022.

وأضاف المركزي في تقرير الاستقرار المالي، أن خدمة الإقراض الرقمي من أهم الخدمات التي تسهم في تطبيق الشمول المالي، حيث ستسمح خدمة الإقراض الرقمي للمواطنين بالاقتراض بشكل لحظي وإلكتروني فور طلب العميل للقرض من خلال محفظة الهاتف المحمول الخاصة به.

اقرأ أيضا البنك المركزي: مليار جنيه تكلفة نشر 300 ألف نقطة بيع إلكترونية و200 ألف رمز «QRcode»

وأشار إلى أنه تم بالفعل إصدار القواعد الخاصة بالخدمة في إبريل 2021، وسيتم الإقراض الفوري بناءً على نموذج تصنيف ائتماني إلكتروني، اعتمادًا على التحليل السلوكي للعملاء، بالتعاون مع الشركة المصرية للاستعلام الائتماني Score I-وهي من أهم الخدمات التي ستساهم بشكل كبير في مبادرات الشمول المالي والتحول الرقمي للوصول إلى الفئات غير المدرجة في القطاع المصرفي.

اقرأ أيضا الليرة التركية تعاود الهبوط بنسبة 2.5% الخميس متخلية عن معظم مكاسبها في الجلسة السابقة

ويعمل البنك حاليًا على وضع الإطار الرقابي لتراخيص البنوك الرقمية، حيث تعتبر البنوك الرقمية من أهم الأدوات لتقديم خدمات مصرفية بصورة إلكترونية للعملاء وجذب شريحة جديدة من العملاء.

وأضاف أن عدد الحسابات التي فتحتها البنوك منذ مارس 2020 وحتى يونيو الماضي، وصلت إلى نحو 746 ألف حساب بنكي، ووصول عدد المحافظ الإلكترونية التي تم تفعيلها خلال 15 شهرًا إلى 1232 ألف محفظة هاتف محمول، بالإضافة إلى 413 ألف بطاقة ائتمانية.

اقرأ أيضا البنك الدولى : تحسن الطلب الخارجي وتوسع قطاع التكنولوجيا يرفعان نمو الاقتصاد المصري إلى 5.5%

وقام البنك المركزي بتخصيص 4 فعاليات اعتبارا من عام 2019 تزامنًا مع الاحتفالات بمناسبات عالمية، حيث تم السماح للبنوك بالتواجد خارج فروعها والتسويق لمنتجاتها من خلال فتح حسابات بدون مصاريف وبدون حد أدنى، بالإضافة إلى تشجيع استخدام...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية