ميدو يكشف فضيحة مدوية داخل معسكر المنتخب في أمم افريقيا 2004 والتواطؤ مع الكاميرون (فيديو)

كشف أحمد حسام «ميدو»، نجم الزمالك السابق، عن فضيحة، داخل معسكر المنتخب الوطني الأول في بطولة كأس الأمم الافريقية 2004.

وقال ميدو، في تصريحات تليفزيونية :«قبل مباراة الكاميرون في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، كانا هناك لاعبان في المنتخب، أبديا غضبهما بسبب عدم مشاركتهما في مباراة الجزائر»، مشيرًا :«المنتخب في تلك البطولة كان لديه لاعبين مميزين ولكن كان هناك انقسام كبير داخل الفريق».

وأضاف:«قبل مباراة الكاميرون بيومًا واحدًا، محسن صالح، المدير الفني للمنتخب وصلاح حسني، مدير المنتخب، استدعوني، لإبلاغ أحد اللاعبين الكبار أنه سيشارك في مباراة الكاميرون، في مركز الجناح»، مضيفًا:«ذهبت للاعب وأبلغته بقرار الجهاز الفني ولكن رفض المشاركة، وادعى الإصابة».

وتابع:«عُدت وأبلغت الجهاز الفني برفض اللاعب المشاركة، فطلب مني ابلاغ لاعب اخر، بأنه سيشارك في مركز الجناح الأيسر، اللاعب رد عليا وقالي (مش هلعب، حتى لو جابولي مين)».

وواصل:«محسن صالح، طلب مني المشاركة في مركز الجناح الأيسر، والاعتماد على أحمد بلال، كمهاجم، ولكني رفضت، وهذه أول مرة أتدخل في التشكيل، تدخلت مرة أخرى وهي المرة الثانية والأخيرة، حيث طلبت منه الاعتماد على حسام غالي، بشكل أساسي أمام الكاميرون، وبالفعل لعب اللقاء، وحصل على جائزة رجل المباراة».

وأشار :«يوم مباراة الكاميرون، كان هناك 5 لاعبين كبار لم يشاركوا في اول مباراتين، يلعبون بالكرة في حمام السباحة، بعد الفطار، كان هناك حالة انقسام كبيرة في المنتخب في ذلك الوقت، وهذا السبب الأساسي لخروجنا مبكرًا من البطولة».

وكشف ميدو، عن واقعة تواطؤ بين منتخب مصر والكاميرون، حيث قال:«منتخب الجزائر كان يلعب مع زيمبابوي في نفس توقيت مباراتنا مع الكاميرون، حدث اتفاق بينا وبين الكاميرون وسط المباراة، بإنهاء اللقاء بالتعادل السلبي، لكي يصعد المنتخبين لدور الثمانية، خاصة أن التعادل السلبي كان قائمًا بين الجزائر وزيمبابوي»

وتابع: «بين شوطي المباراة، الجهاز الفني أبلغني أن نتيجة مباراة الجزائر مع زيمبابوي التعادل السلبي، فبعد نزول في الشوط الثاني، طلبت من سونج...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية