عودة الحياة إلى الإسكندرية بعد انتهاء «المكنسة».. وتصريف الأمطار بـ 62 نقطة (صور)

بعد 3 أيام عصيبة، استقبلت خلالها الاسكندرية مئات الملايين من الامتار المكعبة من مياة الأمطار المصاحبة لنوة المكنسة، والتى تعتبر أشد وأعتى النوات الشتوية التي تهب على الأسكندرية في فصل الشتاء، وتعتبر شرارة انطلاق موسم الامطار، عادت الحياة من جديد إلى الاسكندرية، وفتحت المحلات التجارية أبوابها وبدأت الحياة تدب من جديد، بعدما رحلت النوة بمتاعبها وآلامها بعد ان حولت المدينة إلى بركة مياة.

وشهدت الإسكندرية طقس معتدل اليوم الثلاثاء، وعادت الشمس لتغطى سماء المدينة بعد حرمان دام لـ3 ايام متواصلة، فيما استعدت اجهزة المحافظة لاستقبال نوة قاسم والتي تبدأ في 4 ديسمبر وتستمر لمدة 5 أيام وهي نوة مصحوبة بعواصف جنوبية غربية، تليها نوة الفيضة الصغيرة والتى تبدأ في 19 ديسمبر وتستمر لمدة 5 أيام وهي نوة تصحبها أمطار شمالية غربية، ثم نوة عيد الميلاد وهي آخر نوات 2021 حيث تبدأ يوم 28 ديسمبر وتستمر لمدة يومين وهي نوة شديدة الأمطار غربية.

وكلف اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، رؤساء الأحياء والمختصين باستمرار أعمال تأمين أعمدة الإنارة العامة حرصاً، وتأمين لوحات الكهرباء التي تضررت من نزول الأمطار الغزيرة وذلك حرصاً على سلامة المواطنين، وخاصة بعد انتهاء نوة المكنسة.

وفي هذا الصدد، قامت إدارات الكهرباء في الأحياء بالتعامل الفوري مع البلاغات الواردة من المواطنين، ومن غرفة العمليات لتأمين أي عمود إنارة يشكل خطورة على حياة المواطنين، كما تم إصلاح الأعطال بالكابلات الرئيسية وذلك بالتنسيق مع إدارة شبكات الكهرباء المختصة.

كما تم تركيب أبواب لأعمدة الإنارة بدلا من المفقودة في نطاق الأحياء، كما تم التعامل مع جميع البلاغات الوارد من غرفة عمليات المحافظة وعمل الصيانة اللازمة وتأمين لوحات الكهرباء منعا لحدوث أي ماس كهربائي يمثل خطورة على المواطنين، وكذلك تم رفع وتبديل أي أعمدة إنارة أتلفها سوء الطقس .

وقال الدكتور محمد سعد محمد، مدير مديرية التربية والتعليم في الاسكندرية، أنه تمّ تشكيل غرف عمليات بجميع مدارس المحافظة والإدارات التعليمية الثماني وغرفة عمليات مركزية بالمديرية،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية