عمار النعيمي يتسلم الشهادة البلاتينية " آيزو المدن المستدامة وجودة الحياة " الأعلى عالميا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسلم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي الشهادة البلاتينية " آيزو المدن المستدامة وجودة الحياة " التي حصلت عليها إمارة عجمان من المجلس العالمي لبيانات المدن World Council on City Data وتعتبر الشهادة الأعلى عالميا في قياس مؤشرات التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة وبهذه الشهادة عززت عجمان مكانتها وتصنيفها بين المدن العالمية.

جاء ذلك خلال مراسم تسليم الشهادة عبر الاتصال المرئي مع الدكتورة باتريشيا مكارني رئيسة المجلس العالمي لبيانات المدن - الذي يتخذ كندا مقرا له - وذلك بحضور الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ حميد بن عمار النعيمي وسعادة الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي وعدد من الشيوخ ومدراء العموم وكبار المسؤولين في الإمارة.

وقال سموه إن حكومة عجمان حققت إنجازاً جديداً يضاف إلى سجل إنجازاتها بحصولها على شهادة الآيزو في بيانات المدن .

وأعلن سموه عن تقدم إمارة عجمان للحصول على شهادتي آيزو وهما " شهادة آيزو المدن المرنة " و "شهادة آيزو المدن الذكية" بحيث تكون ضمن أوائل المدن بالعالم التي تطمح للحصول على ثلاث مواصفات عالمية.

واستمع من سعادة الدكتورة هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية إلى شرح َواف حول رحلة الإمارة في قياس المؤشرات ضمن المنهجية المعتمدة، موضحة أهمية تعاون الجهات المحلية والاتحادية والخاصة ودورها في توفير المؤشرات الرئيسية والداعمة.

ويأتي الحصول على هذه الشهادة بعد تطبيق المواصفات القياسية في نظام قياس مؤشرات جودة أداء المدن في مختلف الجوانب الاقتصادية والتنموية والحضرية والصحية بالإضافة إلى الالتزام بمنهجية القياس المعتمدة لدى المنظمة الدولية المعنية بعرض المؤشرات عبرمنصة البيانات العالمية للمدن.

وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي أن إحراز المرتبة البلاتينية تعني أن إمارة عجمان تمكنت من جمع البيانات الخاصة بمعظم المؤشرات ووفق المنهجية التي نصت عليها معايير المواصفة وتمكنت بجدارة من تزويد المنظمة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية