سد النهضة: مصر تلوّح بالهجرة غير النظامية

كشفت مصادر سياسية وإعلامية مصرية، عن توجيهات صادرة لمختلف المسؤولين المصريين في كافة القطاعات الفنية والدبلوماسية والإعلامية، من الدائرة المقرّبة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإعادة التركيز على دور السلطات في كبح الهجرة غير النظامية للدول الأوروبية، عند الحديث عن قضية سد النهضة. وتستند التوجيهات إلى الاهتمام الدولي المتصاعد بقضية اللاجئين على الحدود البولندية ـ البيلاروسية، الراغبين في دخول القارة الأوروبية. وكشفت المصادر في حديثٍ مع "العربي الجديد"، عن تصوّر خاص أعدته دوائر وأجهزة حكومية مختلفة، يقوم على تكثيف الحديث عن دور مصر في الحدّ من موجات الهجرة غير النظامية، وربط هذا بضرورة معالجة قضية سد النهضة، بغرض منع إلحاق أضرار اقتصادية ومجتمعية كبيرة بالمصريين، نتيجة تضررهم من شحّ المياه. ودعت الجهات الحكومية المسؤولين للتركيز على أن إنشاء السد وفقاً للخطط الإثيوبية الأحادية سيؤدي إلى خروج الأوضاع عن السيطرة، خصوصاً إذا أصرّت إثيوبيا على مواصلة العمل بالجداول الزمنية المعلنة لعملية تشغيل السد.

التهديد بشبح الهجرة غير النظامية أصبح استراتيجية معتادة لدى النظام المصري

ويبدو أن التهديد بشبح الهجرة غير النظامية واللاجئين، أصبح استراتيجية معتادة لدى النظام المصري ويستخدمها جميع المسؤولين، بدءاً من السيسي مروراً بالدبلوماسيين وحتى وزير الري والموارد المائية محمد عبد العاطي، الذي استخدم تلك الورقة في محادثات أخيرة مع وفد أميركي، ضمّ خبير المياه لدى الحكومة الأميركية ماثيو باركس، ونيكول شامبين نائبة السفير الأميركي في القاهرة، جوناثان كوهين، وممثلي السفارة الأميركية، يوم السبت الماضي. وقال الوزير المصري خلال اللقاء إن بلاده "أبدت مرونة كبيرة خلال مراحل التفاوض المختلفة بشأن سد النهضة، وإن أي نقص في المياه سيؤثر على العاملين بقطاع الزراعة، مما سيسبب مشاكل اجتماعية وعدم استقرار أمني في المنطقة ويزيد من الهجرة غير الشرعية". وحاول إقناع المسؤول الأميركي بوقوع "ضرر ذي شأن" على بلاده، في حال لجأت مصر إلى المبدأ الثالث في اتفاق إعلان المبادئ (الموقّع بين مصر والسودان...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية