بدء تجارب اثنين من عقاقير علاج الإيدز بالحقن في أوغندا

أعلنت السلطات الصحية في أوغندا، بدء التجارب الإكلينيكية على عقاري "كابوتيجرافير" و"ريلبيفيرين" لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، عن طريق الحقن، بعدما كانت تؤخذ في صورة أقراص.

وبعد اعتماد منظمة الصحة العالمية، استخدام العقارين عن طريق الحقن العام الماضي، يأمل الباحثون ومرضى الإيدز، أن يسهم نجاح التجارب في وضع حد للإرهاق الناجم عن تعاطي الأقراص والإحساس بالخزي بسبب الإصابة بالمرض، إذ يلجأ المرضى غالبًا إلى إخفاء أقراص تلك العقاقير بعيدًا عن أعين الناس، ما قد يتسبب في فقدانها أو فسادها.

كما يأمل الباحثون أن يساهم تلقي العقاقير عن طريق الحقن في تعزيز الالتزام بتعاطي الأدوية وضمان تناول كمية الجرعة المناسبة.

من جانبها، أفادت المديرة التنفيذية لمركز الأبحاث السريرية المشتركة (JCRC) في أوغندا، سيسي كيتيو، في تصريحات بمناسبة بدء التجارب نقلتها صحف محلية، أن التجارب ستستغرق عامًا كاملًا للتأكد من فعالية العقاقير، حيث تستهدف 512 مشارك من أوغندا وجنوب إفريقيا وكينيا.

وأضافت مديرة المركز، أن المشاركين لابد أن يكونوا من الأصحاء ممن لا تقل أعمارهم عن 16 عامًا، والحمل الفيروسي لديهم منخفض إلى أقصى حد.

وتُعد أوغندا واحدة من الدول الإفريقية الثلاث التي حصلت على موافقة منظمة الصحة العالمية لإجراء تلك التجارب، إلى جانب كينيا وجنوب إفريقيا اللتين من المقرر حصولهما على موافقات من المنظمة في هذا الشأن بنهاية العام الجاري.

ويعيش في أوغندا حوالي 1.4 مليون مصاب بمرض الإيدز من إجمالي 25.7 مليون مصاب على مستوى القارة.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية