لأول مرة.. طوكيو تدرس استخدام احتياطي النفط الاستراتيجي لمواجهة ارتفاع الأسعار

واشنطن تحث بعضا من أكبر اقتصادات العالم على بحث الإفراج عن كميات من النفط من احتياطياتها

شارك الخبر

شارك الخبر مع أصدقائك

شارك الخبر

قال رئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا اليوم السبت إن حكومته تدرس استخدام كميات من النفط من احتياطياتها لمواجهة ارتفاع أسعار النفط الخام، حسبما أوردته وكالة رويترز نقلا عن وكالة أنباء كيودو.

وذكرت كيودو أن تلك ستكون أول مرة تلجأ فيها اليابان لاحتياطياتها النفطية من أجل خفض الأسعار على الرغم من أن البلاد سبق لها أن استغلت احتياطياتها لمواجهة كوارث طبيعية ومخاطر جيوسياسية.

واشنطن تحث بعضا من أكبر اقتصادات العالم على بحث الإفراج عن كميات من النفط من احتياطياتها

وحثت حكومة الرئيس الأمريكي جو بايدن بعضا من أكبر اقتصادات العالم على بحث الإفراج عن كميات من النفط من احتياطياتها الاستراتيجية لوقف ارتفاع أسعار الطاقة.

وتشمل الطلبات مطالبة الصين لأول مرة بدراسة الإفراج عن مخزونات من الخام. وتواجه حكومة بايدن تراجعا في معدلات التأييد وارتفاع أسعار البنزين.

ونقلت كيودو عن كيشيدا قوله للصحفيين نواصل النظر فيما يمكننا القيام به على أساس أن اليابان ستنسق مع الولايات المتحدة والدول الأخرى المعنية .

اقرأ أيضا الحكومة: 3 تحالفات عالمية تقدمت لإقامة مشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر بمنطقة قناة السويس

الهند ترفض الدعوة الأمريكية

على صعيد آخر، قال وزير النفط والغاز الطبيعي في الهند هارديب سينغ بوري، إن بلاده رفضت طلبا أمريكيا، للنظر في تحرير كميات نفط من الاحتياطيات الاستراتيجية لبيعها في السوق العالمية.

ونقلت صحيفة Times of India، عن الوزير الهندي، أن طلب الإدارة الأمريكية، يهدف إلى خفض الأسعار العالمية للذهب الأسود وأضاف الوزير: لم تكن احتياطيات النفط الاستراتيجية، مخصصة لمثل هذا الوضع بتاتا. لقد تم إنشاء الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية لاستخدامها في حالة الظروف القاهرة الكوارث طبيعية أو الحرب، في حال توقف توريد هذه المادة الخام .

الهند: تحرير النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية لن يساعد في خفض أسعاره

وشدد...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية