المناخ.. الخصم الأخطر للقوات الألمانية في مالي

خارج الخيام المكيفة في معسكر القوات الألمانية بشمال مالي يقف الجنود الألمان استعدادا لتلقي أوامر قيادتهم في الصباح الباكر. ورغم أن الشمس لم تكن قد أشرقت بعد، فإن مقياس درجة الحرارة يسجل 40 درجة مئوية. في الخارج تنتظر الجنود الألمان صحراء قاحلة من الرمال الحمراء وطرق صخرية وشجيرات شائكة دون أمل في الاحتماء تحت أي ظل.

كتب الجيش الألماني، الذي ينشر حوالي 950 جنديا في معسكر "كاستور" على أطراف مدينة جاو كجزء من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام "مينوسما"، في تقريره عن الوضع هناك: "في ظل هذه الظروف يكون من الصعب للغاية أحيانا البقاء في تركيز". ويؤكد الكولونيل ليفتنانت، جيرمار لاخر، في تصريحات هاتفية من جاو لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "المناخ يمثل عبئا ثقيلا"، موضحا أن الظروف الجوية القاسية تصعّب من تحركات القوات والخدمات اللوجستية، لا سيما خلال الدوريات ومهام الاستطلاع. يقول لاخر إن الغبار والصخور والحرارة والتعرض للأشعة فوق البنفسجية تشكل تحديا خاصا للعتاد. يجد الغبار الأحمر الناعم طريقه إلى أصغر الشقوق، ما يعني ضرورة التنظيف المستمر والشامل والصيانة، وأحيانا يحدث ذلك في خيام مغلقة ومبردة. يقول لاخر: "الصيانة تتطلب بصورة مبدئية جهدا أعلى بكثير مما نعرفه في ألمانيا. يجب أن تكون الخدمة التقنية دقيقة بشكل خاص"، موضحا أن توريد قطع الغيار إلى مالي له لذلك أولوية عالية.

ولكن ما العمل إذا أدى تغير المناخ إلى جعل الظروف أكثر قسوة؟ المهمة في المستعمرة الفرنسية السابقة، التي تمثل الصحراء ثلثي مساحتها، وتعادل مساحة البلاد بأكملها ثلاثة أضعاف ونصف مساحة ألمانيا، تعتبر بالفعل أخطر مهمة يشارك فيها الجيش الألماني حاليا. ويحذر الخبراء من أن التغيرات المناخية قد تجعلها أكثر صعوبة وأكثر خطورة.

بالنسبة للجيش الألماني الإجابة بسيطة، كما يقول لاخر. المطلوب هو تكييف العتاد مع الظروف المناخية على نحو مستمر. يرتدي الجنود بالفعل زيا تم تطويره خصيصا للمنطقة الصحراوية. ويشمل الإعداد للمهمة التدريب على القيادة في الرمال والتعامل مع أضرار الحر. يُطلب من الجنود شرب خمسة لترات من الماء...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية