أعداد المشاركين في "أردننا جنة" تتخطى حاجز الـ45 ألفا

حقق برنامج "أردننا جنة" المدعوم من وزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة، نجاحا كبيرا في تحريك وتنشيط السياحة الداخلية، وتشجيع المواطنين على زيارة العشرات من الوجهات السياحية المتنوعة التي تمتاز بها المملكة.

وتجاوزت أعداد المشاركين بالبرنامج منذ انطلاقه من بداية شهر حزيران ولغاية الآن الـ45 ألفا.

اقرأ أيضاً : مشاركون في برنامج "أردننا جنة" يشيدون برحلاته والتدابير الوقائية والصحية

وبحسب بيان صحفي لوزارة السياحة والآثار، اليوم الأحد، فقد بلغت أعداد حافلات النقل السياحي التي قامت بنقل المشاركين للوجهات السياحية التي يوفرها البرنامج وانطلقت من مختلف محافظات المملكة 1646 حافلة، يرافقها 1646 دليلا سياحيا.

وقالت الوزارة إن اللجنة القائمة على برنامج أردننا جنة، عملت على ربط مدينة البترا التي تضررت كثيرا بفعل نقطاع السياحة الخارجية بسبب جائحة كورونا، بأغلبية برامج رحلات المبيت بالجنوب، مؤكدة أن هذه الخطوة حققت الهدف المرجو منها وأسهمت في مضاعفة أعداد الزوار للمدينة بنسب كبيرة في الآونة الأخيرة.

وبينت أن اللجنة تراجع وتقيّم برامج الرحلات دوريا، وتعديلها بما يتواءم ويتناسب ورغبات المواطنين، مشيرة الى أنه تشكلت لجنة فرعية مشتركة من الوزارة والهيئة وجمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر من بداية انطلاق البرنامج، لمتابعة شكاوى المشاركين ومعالجة أي تحديات يواجهها البرنامج، بحيث تابعت اللجنة 266 شكوى ومخالفة وجرى معالجتها في المدة الماضية.

ويؤمن برنامج "أردننا جنة" المدعومة رحلاته من الوزارة والهيئة بنسبة تتجاوز 50 في المئة من كلف الرحلة، وتنفذه المكاتب السياحية، نقلا مجانيا عبر حافلات نقل سياحي مجهزة وحديثة، تنطلق من محافظات المملكة كافة نحو الوجهات السياحية المتوفرة في البرنامج، وكذلك تخصيص دليل سياحي مرافق لكل حافلة، بالإضافة الى توفير وجبات الطعام.

ويسعى البرنامج إلى التخفيف من الخسائر التي لحقت بالقطاع السياحي جراء جائحة كورونا ومساعدته على التعافي، من خلال إشراك المكاتب السياحية في تنظيم وتنفيذ الرحلات، والنقل السياحي وادلاء السياح والطيران الداخلي،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية