وزير الخارجية يلتقي نظيرته اللبنانية - صحيفة الرأي

أكد نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، اليوم الأحد، وقوف الأردن المطلق مع لبنان وشعبه الشقيق في مواجهة التحديات الاستثنائية التي يواجهونها.

وقدم الصفدي خلال استقباله نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الدفاع ووزيرة الخارجية والمغتربين بالوكالة في حكومة تصريف الأعمال في الجمهورية اللبنانية، زينة عكر، تعازي المملكة بضحايا حادث انفجار خزان الوقود في عكار واستعداد المملكة تقديم كل مساعدة ممكنة، بما في ذلك معالجة الجرحى بالمستشفيات الأردنية بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني.

ووضع الصفدي نظيرته اللبنانية في صورة الجهود التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني لحشد الدعم الدولي للبنان الذي يشكل أمنه واستقراره ضرورة لأمن واستقرار المنطقة.

وأمل الصفدي أن يتم تشكيل حكومة لبنانية بأسرع وقت، الأمر الذي يشكل خطوة أساسية للتعامل مع التحديات الجسام التي يواجهها لبنان واللبنانيون.

وأكد الصفدي وعكر خلال اللقاء عمق العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين والحرص على تطويرها في مختلف المجالات. وبحث الوزيران الجهود القائمة لتعزيز التعاون في مجالات الطاقة والربط الكهربائي والأمن الغذائي والدوائي وبين القطاع الخاص في البلدين.

وثمنت عكر مواقف الأردن المساندة والداعمة للبنان في كافة المحافل الدولية، وآخرها خلال المؤتمر الدولي لدعم بيروت والشعب اللبناني في 4 آب الحالي، حيث ألقى جلالة الملك عبدالله الثاني خطابا أكد فيه وقوف المملكة الدائم إلى جانب لبنان بما يحفظ أمنه وسلامته. وأضافت عكر أن الأردن كان ولا يزال يمد يد العون والمساعدة للبنان في جميع أزماته، حيث قدمت الشكر للمملكة على كل ما قدمته خلال الأزمة الاقتصادية والمالية التي يمر بها لبنان، وجائحة كورونا وانفجار مرفأ بيروت، إضافة إلى الدعم المقدم للجيش اللبناني. إلى ذلك، بحث الوزيران التطورات الإقليمية وفي مقدمها تلك المرتبطة بالقضية الفلسطينية والأزمة السورية وأزمة اللجوء. وأكدا ضرورة تكثيف الجهود لحل القضية الفلسطينية على الأسس التي تضمن تلبية جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية