وزير السياحة: خطأ مالي يوقف مشروع لترميم الآثار بقيمة 11 مليون دينار

اعترف وزير السياحة والآثار نايف الفايز، الأحد بحدوث خطأ في مشروع صيانة وترميم المناطق السياحية والأثرية في كافة محافظات المملكة الذي أعدته الوزارة قبل أشهر من الآن.

المشروع الذي أعدته الوزارة، خصص له 11 مليون دينار من ملحق الموازنة العامة للسنة المالية 2021 لتنفيذه.

اقرأ أيضاً : وزير الزراعة لرؤيا: الفحوصات اثبتت سلامة التمر الأردني وكفانا جلدا للذات

الفايز صرح خلال مناقشة مشروع ملحق الموازنة العامة للسنة المالية 2021 أن الخطأ الذي حدث تسبب بإيقاف المشروع حتى تصويب الأوضاع، مرجحا الأسباب إلى سوء للملف المالي من ناحية التوزيع على الخطة الزمنية المعدة مسبقا، بالإضافة إلى الضغط الكبير على المنصة التي خصصت لتقديم طلبات على وظائف مخصصة لخطة صيانة وترميم المناطق الأثرية.

هذا وتم تقديم أكثر من 20 ألف طلب توظيف على منصة الوزارة، في الوقت التي كانت الوزارة تتوقع الوزارة تقديم قرابة 4 آلاف ونصف ألف طلب في أحسن الأحوال، الأمر الذي أجبر الوزارة على تغير خطتها لتختار قرابة 9 آلاف عامل لتنفيذ أعمال مشروع ترميم المناطق السياحية والأثرية التي تم اختيارها

أما عن الإنفاق أضاف الفايز أنه تم انفاق 4 ملايين و 375 ألف دينار على المشروع حتى الآن من إجمالي 11 مليون دينار، مضيفا أن المشروع يستأنف بعد تصويب الأوضاع وقراءة إيجازات كافة مدراء مديريات الآثار في المملكة.

من جانبه قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، إنه تم تخصيص 3 مشاريع تنموية، من شأنها أن تساعد المزارعين لمحاربة آثار جائحة كورونا.

وفي تفاصيل المشاريع قال حنيفات إن مخصصاتها والتي بلغت 35 مليون دينار أردني انقسمت ما بين مخصصات من خزينة الدولة، ومخصصات من المصاريف الرأسمالية والجارية للوزارة.

اقرأ أيضاً : معيقات تواجه الزراعات الصيفية في إربد - فيديو

إذ يعتبر مشروع الإقراض الزراعي أول المشاريع التي تحدث عنها حنيفات، حيث خصصت الوزارة له 10 ملايين دينار، لدعم التكنولوجيا الزراعية لدى المزارع الأردني وتوفير المياه، والاستزراع السمكي والانتاج الحيواني.

أما مشروع وزارة الزراعة الثاني والذي خصصت له...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية