محمد فريد: الاستثمار بالبورصة لا يحتاج خبرة بأدوات سوق المال.. وزيادة إقبال المصريين بالخارج

قال الدكتور محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، إن الاستثمار في سوق المال لا يستلزم امتلاك خبرة في هذا المجال، بل هناك طرق أخرى للاستفادة من العوائد التي يقدمها هذا النوع من الاستثمار؛ منها الاعتماد على صناديق الاستثمار وهم يمتلكون مديرين محترفين قادرين على تحقيق العائد المطلوب.

جاء ذلك خلال كلمة فريد في المؤتمر الثاني للكيانات المصرية بالخارج، بالقاهرة، اليوم الأحد، والذي تنظمه وزارة الهجرة، بحضور السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، ومشاركة نحو 400 مشارك من رؤساء الهيئات وأعضاء البرلمان، و33 كيانًا مصريًّا بالخارج من 18 دولة حول العالم.

وأكد رئيس البورصة أنه تم مؤخرًا توقيع بروتوكول التعاون بين البورصة ووزارة الهجرة والذي يستهدف في المقام الأول تعريف المصريين بالخارج بأهمية الاستثمار والادخار التراكمي؛ خصوصًا أن المصريين بالخارج يتساءلون عن كيفية الاستثمار داخل مصر، بجانب نشر ثقافة الادخار والاستثمار.

ونوه فريد بأن هناك أثرًا إيجابيًّا ملحوظًا للتعاون مع وزارة الهجرة وكذلك حملات التوعية التي نظمتها البورصة المصرية، موضحًا أنه بمقارنة عدد المستثمرين الجدد خلال هذا العام نجد أن هناك طفرات في أعداد المستثمرين الجدد خلال العام الجاري مقارنة بنفس الفترة خلال العام الماضي.

وأشار فريد إلى أن البورصة نظمت العديد من ورش العمل ودورات التدريب العملي والنظري وقدمنا نموذجًا متكاملًا على التداول والاستثمار في البورصة؛ لجذب عدد أكبر من المستثمرين.

وأوضح فريد أن البورصة لا تتعامل مع جمهور المتعاملين؛ لكنها تتعامل مع بنوك الاستثمار أو شركات الوساطة المالية، ورغم ذلك نحرص على توعية المستثمرين بآليات الاستثمار قدر المستطاع، من خلال الحملات الإعلانية والتوعوية بكل الوسائل سواء الإعلامية أو حتى مواقع التواصل الاجتماعي.

واستطرد رئيس البورصة المصرية: "يوجد أنواع مختلفة للاستثمار؛ سواء ذات الدخل الثابت المتمثلة في الأذون والسندات، وهي ذات مخاطر منخفضة، كما أن هناك الاستثمار من خلال الأسهم، وهي ذات مخاطر أعلى؛ لكن في الوقت نفسه يكون العائد...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية