ضبط مصنعين للأسمدة والمستلزمات الزراعية المغشوشة بالإسماعيلية

شن ضباط مباحث التموين بالتعاون مع مديرية التموين والتجارة الداخلية بمحافظة الإسماعيلية، حملة مكبرة لضبط جرائم الغش التجارى، في مختلف الأسواق.

تلقى اللواء منصور لاشين مدير أمن الإسماعيلية، اخطارًا من مبا حث التموين يفيد بورود قيام بعض الأشخاص بإقامة مصانع وشركات عشوائية فى مجال إنتاج المستلزمات الزراعية والمطهرات والمنتجات المغشوشة والمقلدة الضارة بالبيئة والصحة العامة بإستخدام مواد مجهولة المصدر، والتى يتم خلطها بصورة عشوائية داخل مصانع غير مرخصة بنطاق محافظة الإسماعيلية.

وأثبتت التحريات صحة المعلومات، وعلى الفور تم تقنين الإجراءات، وخلال حملة أمنية مكبرة بمشاركة قطاع الأمن العام، تمكنوا من ضبط مصنعين، و3 مخازن، ومتجرين عشوائيين وبدون ترخيص لتصنيع الأسمدة والمبيدات الزراعية والمنتجات الجلدية والأعلاف الحيوانية والمنظفات المنزلية ومنتجات الألبان والمديرين المسئولين عنها بالمنطقة الصناعية بدائرة مركز شرطة أبوصوير بمحافظة الإسماعيلية.

وبلغ إجمالى المضبوطات 17.5 طن أعلاف حيوانية - 7.85 طن أسمدة ومبيدات زراعية وجميعها مجهولة المصدر وبدون ترخيص - 4.1 طن و1100 قطعة بلاستيكية مجهولة المصدر – 3987 عبوة مواد غذائية مغشوشة ومعدة للتداول – 13624 عبوة منظفات منزلية مغشوشة ومقلدة.

وعلى الجانب الآخر أصدرت نيابة الإسماعيلية، قراراً بتجديد حبس متهم في تجارة المواد المخدرة، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعدما ضبطته أحد الحملات الأمنية، قبل ترويجها لعملائه.

تلقى اللواء منصور لاشين مدير أمن الإسماعيلية، إخطارًا من اللواء طلعت عبد الهادي مدير مباحث الإسماعيلية يفيد بتردد أحد الأشخاص ويدعى “فهد. س” وشهرته "أبو عدي" على دائرة القسم لترويج المواد المخدرة.

وبتشكيل فريق من ضباط البحث الجنائى ضم الرأئد أحمد البيومي معاون أول مباحث القسم والنقباء أحمد يحي وأحمد بهاء توصلت التحريات الي تحركات المتهم وبحوزته المواد المخدرة.

واسفرت حملة مكبرة عن ضبط المتهم وبحوزته لفافات كبيرة من مخدر البانجو تزن الواحدة 3 كيلو جرام قبل توزيعها علي صغار التجار والمدمنين.

وتم التحفظ على...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية