هيئة الأسرى: الأسير رأفت الدراويش يواصل اضرابه لليوم ال22 وسط تدهور حالته الصحية

يواصل الأسير رأفت الدراويش (28 عاماً) من بلدة دورا قضاء الخليل معركته مع الأمعاء الخاوية، رفضاً لاعتقاله الإداري، وتحتجزه سلطات الاحتلال حالياً داخل زنازين عزل "أوهلي كيدار".

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيانها، أن الأسير الدراويش يواجه في الآونة الأخيرة أوضاعاً صحية صعبة وطرأ تدهوراً على حالته، وذلك بعد مرور 32 يوماً على إضرابه، فهو يعاني من أوجاع حادة في الرأس وفي المعدة ومن دوخة مستمرة التي سببت بفقدان وعيه عدة مرات، وقبل عدة أيام تقيأ دماً، كما يشتكي من ضعف عام وهزال وفقد الكثير من وزنه.

وأضافت أن إدارة السجون تحتجزه داخل زنزانة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الآدمية، كما أن السجانين يتعمدون معاملته بشكل سيئ والتنكيل به، ونتيجة لمعاملة السجانين القاسية أعلن الأسير إضرابه عن الماء ثلاث مرات وفي كل مرة كان يخوض إضرابه لثلاثة أيام متتالية، ولا يزال الأسير يقاطع عيادة السجن ويرفض إجراء الفحوصات الطبية ولا يتناول سوى الماء.

من الجدير ذكره أن الأسير الدراويش معتقل منذ شهر تشرين الأول من عام 2020، وكان قد أعلن إضرابه خلال تواجده بمعتقل "ريمون" احتجاجاً على اعتقاله الإداري، وفور إعلانه الاضراب جرى زجه داخل الزنازين، علماً أنه متزوج وأب لابنه وهو المعيل الوحيد لعائلته فلدية أخوة وأخوات من ذوي الاحتياجات الخاصة.

يشار إلى أنه إلى جانب الأسير الدراويش يواصل تسعة أسرى آخرين معركتهم احتجاجاً على اعتقالهم الإداري أقدمهم الأسير سالم زيدات والذي يواصل إضرابه منذ 35 يوماً، كذلك يواصل كل من الأسيرين محمد اعمر ومجاهد حامد إضرابهم لليوم 33 على التوالي، والأسير كايد الفسفوس يخوض إضرابه منذ 32 يوماً، والأسير مقداد القواسمة مضرب منذ 25 يوماً، أما عن الأسير يوسف العامر فهو يخوض إضرابه لليوم 18، والأسير أحمد حمامرة مضرب منذ 16 يوماً، وأكرم الفسفوس مستمر بإضرابه لليوم 11 على التوالي، بالإضافة إلى الأسير علاء الأعرج والذي شرع بإضرابه منذ 8 أيام.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية