من النسخة الورقيه

تلقيت اتصالًا هاتفيًا كريمًا، وردًا مكتوبًا من الدكتورة «صفية القبانى»، نقيب التشكيليين، لإيضاح ما استغلق فى قضية معاش التشكيليين، الذى يبلغ 75 جنيهًا فقط لا غير، ما اعتبرته فى مقال سابق «لا إنسانيًا»، ومشكورة على إفادتها، والأمر من بعد متروك للتشكيليين، هم أصحاب الكلمة الأخيرة ..

تقول النقيبة: «بخصوص شكوى الفنان (حمدى إدريس)، فقد خاطبته هاتفيًا، وطلبت منه أن يتقدم بشكواه إلى النقابة بعيدًا عن البلبلة على مواقع التواصل، وبالتالى التشهير بالنقابة دون سند، لكنه للأسف تكلم معى بحدة، لكن فى النهاية أنا وزملائى فى المجلس نقدم عملًا عامًا تطوعيًا، وعلينا أن نتحمل الجميع، ونبذل ما فى وسعنا لخدمتهم ..

وبخصوص خصم مبلغ الـ15 جنيهًا، فقد راجعت هذا، ووجدت أنه لم يُخصم منه هذا المبلغ.. وإن حدث ذلك، فقد حدث مرات قليلة جدًا لبعض الزملاء (مرة أو مرتين على الأكثر)، ويأخذه موظف النقابة كمواصلات.. وتم لوم هذا الموظف، وأصبحت المعاشات الآن تُحوَّل بكشوف بنكية إلى مستحقيها ..

أما بخصوص المعاش الهزيل للفنان التشكيلى فأنا أتفق معك تمامًا فيما سردته، لكننى عندما تسلمت العمل فى النقابة وجدت هذا المبلغ.. ومنذ مجيئى وأنا أعمل بكل ما أملك على تعديله بما يتناسب مع وضع وقيمة الفنان التشكيلى.. وبالفعل قد وجهت نداء إلى فخامة رئيس الجمهورية (عبدالفتاح السيسى)، ورَدَّ سيادته مشكورًا، ووجّه على الفور الوزيرة الفاضلة (نيفين القباج)، وزيرة التضامن الاجتماعى، التى شكّلت بدورها لجنة رفيعة المستوى لحل تلك الأزمة ..

وبالفعل بدأت اللجنة فى عقد سلسلة من الاجتماعات فى غضون ما يقرب من الأشهر السبعة الماضية، وكان هدف اللجنة تعديل مبلغ المعاش رغم ضعف موارد النقابة بحيث لا يقل عن 900 جنيه، وبالفعل جارٍ التعديل، وتم عمليًا قطع خطوات إيجابية عديدة فى هذا الطريق تهدف إلى تعظيم الموارد ..

ووزارة العدل مشكورة انتهت من صياغة التعديلات الأخيرة، ومنها إلى رئاسة الوزراء، ومن المنتظر دخول المشروع المرحلة البرلمانية وعرضه على مجلس النواب مع بداية الدورة الجديدة، مطلع أكتوبر القادم بإذن الله ..

وأتوجه...

الكاتب : حمدي رزق
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية