عربي ودولي قيس سعيّد يرد على رسالة لنظيره الأميركي: لا داعي للقلق على قيَم الحرّية والعدالة والديمقراطيّة

استقبل الرئيس التونسي قيس سعيد وفداً رسمياً أميركياً برئاسة نائب مستشار الأمن القومي نقل رسالة من الرئيس الأميركي جو بايدن إلى تونس، رد عليها الأول بتأكيد أنه «لا يوجد ما يدعو للقلق على قيَم الحرّية والعدالة والديمقراطيّة» في البلاد.

وأعلن البيت الأبيض أن جون فاينر نائب مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان التقى أول من أمس الجمعة في تونس الرئيس قيس سعيّد وحضّه على «التعجيل في تسمية رئيس وزراء جديد وإعادة بلاده إلى مسار الديمقراطيّة البرلمانيّة».

وشدّد فاينر أيضاً حسب موقع «الميادين» على «الحاجة الملحّة لتسمية رئيس للوزراء يشكّل حكومة كفؤة، قادرة على معالجة الأزمات الاقتصاديّة والصحّية الحاليّة في تونس»، مشيراً إلى أن واشنطن «تدعم العملية الديمقراطية في تونس وتنتظر الخطوات المقبلة التي سيضطلع بها رئيس الجمهوريّة على المستويين السياسي والحكومي»، حسب البيان.

وحسب بيان للرئاسة التونسيّة، فإن سعيّد رد بالقول إنه «لا يوجد ما يدعو للقلق على قيَم الحرّية والعدالة والديمقراطيّة» في البلاد.

وأشار سعيد مجدداً إلى أن «الإجراءات الاستثنائيّة» التي اتّخذها في 25 تموز جاءت «في إطار تطبيق الدستور» وأنّها «تلبي تطلعات الشعب على خلفيّة أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية»، محذراً من محاولات البعض «بث إشاعات وترويج مغالطات حول حقيقة الأوضاع في تونس».

وأكد أنه تبنى «إرادة الشعب وقضاياه ومشاغله ولن يقبل بالظلم أو التعدي على الحقوق أو الارتداد عليها»، مشدداً على أن تونس «ستظل بلداً معتدلاً ومنفتحاً ومتشبثاً بشراكاته الإستراتيجية مع أصدقائه التاريخيين».

وإضافة إلى سعيّد، التقى فاينر وكبير الدبلوماسيّين الأميركيّين لشؤون الشرق الأوسط جوي هود، خلال زيارتهما تونس، مسؤولين من المجتمع المدني.

وفي مطلع الشهر الجاري أكد سوليفان أنه يتعيّن على تونس العودة سريعاً إلى «مسارها الديمقراطي»، معرباً عن دعمه «الديمقراطية التونسية القائمة على الحقوق الأساسية، والمؤسسات القوية والالتزام بسيادة القانون»، حسب بيان أصدره البيت الأبيض.

وكان وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية