انتخابات ألمانيا.. مفارقات غريبة فى استطلاعات الرأي ومنافسة صعبة على خلافة ميركل - بوابة الأهرام

عبد الناصر عارف

بداية ساخنة للحملات الانتخابية فى ألمانيا قبيل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها فى 26 سبتمبر المقبل ، بينما تتضارب استطلاعات الرأى يوما بعد يوم .

يتنافس فى هذه الانتخابات عدد من ألأحزاب الألمانية العريقة بالاضافة الى احزاب أخرى وليدة مثل الحزب اليمينى الشعبوى البديل من أجل ألمانيا والذى نجح لأول مرة فى دخول البرلمان الألمانى – بوندستاج – فى الانتخابات ألأخيرة عام 2017.

وتضع الانتخابات الألمانية المقبلة نهاية للحقبة الميركلية والتى شغلت فيها المستشارة أنجيلا ميركل منصب المستشارية لمدة قياسية بلغت 16 عاما .

وكشف أخر استطلاع للرأى فى ألمانيا حول شعبية ألأحزاب تم اجراؤه ألأربعاء الماضى عن مفاجأت كبيرة حيث جاء حزب الخضر فى المرتبة ألأولى متفوقا على الاتحاد المسيحى الذى يضم حزبى المسيحى الديمقراطى المنتمية اليه المستشارة ميركل والمسيحى الاجتماعى البافارى ، وكشف استطلاع الرأى الذى افترض ان الانتخابات ستجرى غدا ألأحد أن حزب الخضر سيحصل على 26% من أصوات الناخبين بينما يحصل الاتحاد المسيحى على نسبة 23% من اصوات ألناخبين فيما يحصل الحزب الاشتراكى الديمقراطى المشارك فى الائتلاف الحاكم حاليا على 14% فقط ، مما يمثل تراجعا تاريخيا كبيرا لأقدم حزب فى ألمانيا والذى شارك فى حكم ألمانيا لسنوات عديدة وقدم عددا من اشهر من شغلوا منصب مستشار ألمانيا مثل جيرهارد شرودر وهيلموت شميدت وفيللى برانت .

ويتنافس عل خلافة ميركل فى منصب مستشار ألمانيا حتى الآن ثلاثة مرشحين هم : أرمين لاشيت رئيس وزراء ولاية نورد راين فيستفاليان وزعيم الحزب الديمقراطى المسيحى المنتمية اليه المستشارة ميركل، وأولاف شولتس نائب المستشارة ميركل حاليا ووزير المالية وزعيم الحزب الاشتراكى الديمقراطى بالإضافة إلى الرئيسة المشاركة لحزب الخضر السيدة أنالينا بيربوك ، ولأن منصب المستشار فى ألمانيا لا يتم اختياره بالاقتراع المباشر من قبل الناخبين وانما جرى العرف السياسى فى ألمانيا أن يحصل عليه مرشح الحزب الذى يحصل على ألأغلبية النسبية فى البرلمان الاتحادى – بوندستاج – ولذلك...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية