المرشح الاشتراكى لخلافة ميركل: ألمانيا ربما تقف على أعتاب ثورة صناعية ثانية

طالب مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للمنافسة على منصب المستشارية في ألمانيا، أولاف شولتس، بمزيد من الواقعية في التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وقال شولتس، الذي يشغل حاليا منصب نائب المستشارة أنجيلا ميركل، في مستهل المعركة الانتخابية بمدينة بوخوم الألمانية، اليوم السبت، إنه يعتزم حال فوزه القيام في أول عام من فترة ولايته كمستشار بإعداد "توقعات واقعية" لاحتياجات الطاقة مستقبلا.

ورأى وزير المالية الألماني أنه من أجل إنجاز التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة، يجب تغيير العديد من القوانين، "وهذا يمكن فعله لكن لا ينبغي التقليل من شأنه، ولا يمكن فعل هذا إلا إذا اعتصم الجميع بحبل واحد".

وقال شولتس إن هذا الأمر يتطلب أن تتحول هذه القضية إلى "المهمة ذات الأولوية الأولى" في سياسة الاقتصاد.

وتابع شولتس أن قطاع الصناعات الكيماوية وحده سيحتاج في عام 2050 إلى كم من الطاقة يعادل ما تستهلكه ألمانيا كلها في الوقت الراهن وذلك حتى يتم التمكن من إدارة مسألة الحياد الكربوني اقتصاديا.

وأشار شولتس في حديثه إلى حزبي التحالف المسيحي وهما حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، قائلا: "بعد ذلك يظهر أشخاص يقولون إننا يجب ألا نفعل شيئا، وهذا أمر مؤلم وغير مسؤول بالنسبة لمستقبل بلادنا".

ورأى شولتس أن ألمانيا "ربما تقف على أعتاب ثورة صناعية ثانية"، وحذر من أن الخطأ الذي سيتم ارتكابه في الحكومة الألمانية المقبلة لن يمكن تعديله في غضون أربع أو ثماني سنوات.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية