تفاصيل جديدة حول الطبيب الذي عالج ياسمين عبد العزيز قبل تدهور صحتها

سرايا -

كشفت وسائل إعلام مصرية عن تفاصيل حول الطبيب الذي قام بمعالجة الفنانة ياسمين عبد العزيز قبل تدهور صحتها.

وقالت المصادر إن تحقيقا داخليا يجرى حاليا في المستشفى الذي أجريت به العملية لمعرفة ما إذا كان هناك خطأ طبي حدث خلال العملية أم لا.

وأكدت المصادر أن الجراح الذي أجرى العملية، مشهود له بالكفاءة، لكن الأمر يخضع لمراقبة ومراجعة، حرصا على التأكد من كل شيء، موضحًا أن غالبية الأساتذة من الأطباء ليسوا من العاملين في المستشفى، وإنما يصنفون على أنهم من الأطباء الزائرين الذين يتعاملون مع المستشفى، فيما يكون دور المستشفى تقديم الرعاية الطبية فقط.

كما أكدت المصادر أن ذلك هو نهج كافة المستشفيات الخاصة، موضحة أن هناك لجانا في كافة المستشفيات تدقق في مدى كفاءة هؤلاء الأساتذة لاعتمادهم في جدول الأساتذة المتعاملين في المستشفى والاستغناء عن غير الأكفاء.

وتوعد الفنان أحمد العوضي، زوج الفنانة ياسمين عبد العزيز، في تدوينة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أمس، من تسبب في تدهور الحالة الصحية لزوجته بالحساب بالقانون، مستخدما تعبيرات "تسيب وإهمال وتخاذل وتراخي" في وصف ما جرى في العملية.

وسافرت الفنانة ياسمين عبد العزيز، الثلاثاء، إلى سويسرا التي أجرت بها عملية قيصرية منذ 10 سنوات، لاستكمال رحلتها العلاجية.

وقالت مصادر إن الفنانة ياسمين عبد العزيز، تحتاج حاليا لعملية تعديل مسار، على حد تعبير المصادر، نتيجة للثقب الذي حدث في القولون خلال العملية، التي وصفها الأطباء بالمعقدة، وفقا لصحيفة الوطن.

كشف مصدر طبي، على معرفة بالحالة الصحية للفنانة ياسمين عبد العزيز، سبب سفرها لاستكمال علاجها في سويسرا، موضحا أنها سبق لها أن أجرت بها سابقا عملية قيصرية منذ 10 سنوات.

ونقلت صحيفة «الوطن» المصرية عن المصدر قوله إن عملية ياسمين عبد العزيز في مصر كانت دقيقة وصعبة لإزالة تجمع دموي كبير على المبيض، استلزم تدخلا جراحيا بدلا من المنظار، نظرًا للتاريخ الطبي لياسمين عبد العزيز.

وأكد المصدر أنها عانت من بعض المضاعفات خلال العملية، ما أدى لحدوث انتفاخ في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية