نائب رئيس الجمهورية الموريشي يستقبل السفيرة المصرية لدى موريشيوس

استقبل نائب رئيس جمهورية موريشيوس Eddie Boissezon السفيرة د.علياء سمير برهان، سفيرة مصر لدى موريشيوس، حيث أعرب نائب رئيس الجمهورية خلال اللقاء عن رغبته في تشجيع الشركات المصرية على الاستثمار في المنطقة الحرة في ميناء بورت لويس وإمكانية تقديم الحكومة الموريشية تسهيلات للمستثمرين المصريين. وأوضح أنه عندما تولى في السابق منصب رئيس هيئة ميناء بورت لويس كان قد تم تدشين برنامج للتعاون مع هيئة ميناء مدينة الإسكندرية البحري تلقى بموجبه البحارة الموريشيين تدريبهم في مصر على كيفية تسيير السفن والعمل بها، مبرزاً حرصه على استمرار هذا البرنامج لقناعته بأهميته والخبرة الكبيرة التي يُمكن لمصر تقديمها لموريشيوس في هذا المجال.

ومن جانبها، أشارت السفيرة المصرية إلى توافق هذا المشروع مع مقترح وزير المصايد السمكية الموريشي الذي بموجبه طلب أيضاً قيام مصر بتوفير دورات تدريبية للكوادر الموريشية في مجال قيادة السفن، فضلاً عن تدريب العمالة الماهرة التي تقوم بتشغيل السفن أيضاً.

كما استعرضت إمكانيات مصر الهائلة في هذا المجال، لاسيما إمكانيات الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية والأكاديمية العربية للعلوم وتكنولوجيا النقل البحري.

بينما أكد نائب رئيس الجمهورية على اهتمام بلاده بالاستفادة من خبرات مصر الكبيرة في مجالات عدة ومن بينها التصدي لظاهرة تغير المناخ وفي مجال الصناعات الحرفية والمشغولات اليدوية والجلود والأحذية.

كما أشارت السفيرة المصرية إلى قيام السفارة بالعمل مع غرفة التجارة الموريشية والمتحف الوطني الموريشي لإقامة معرض للمستنسخات، وقدمت لنائب رئيس الجمهورية الدعوة ليكون ضيف الشرف في الحفل الذي تقيمه السفارة بمناسبة المسابقة التي تنظمها في مجال الرسم والإنشاء بعنوان "مصر في عيون أطفال موريشيوس"، حيث أعرب نائب رئيس الجمهورية الموريشي عن ترحيبه بمثل هذه المسابقة التي تهدف إلى تثقيف الرأي العام في بلاده حول دور مصر الحضاري، مضيفاً أنه يتطلع إلى القدوم إلى مصر وزيارة المتاحف الجديدة التي شيدتها الحكومة المصرية مؤخراً، مبدياً إعجابه الشديد باحتفال نقل المومياوات من المتحف...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية