في اليوم العالمي للشباب.. القباج: 30 ألف متطوعا لصندوق مكافحة الإدمان

- إعداد 40 معسكر شبابي على مدار عام لتأهيل القيادات التطوعية على مكافحة تعاطي المخدرات

أعلن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي برئاسة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة الصندوق، تنفيذ العديد من المبادرات والبرامج التوعية عن أضرار تعاطى المخدرات للفئات المختلفة بمشاركة 30 ألف شاب وفتاة متطوعين لدى الصندوق على مستوى الجمهورية، وأن هذه المبادرات تستهدف توعية طلاب المدارس والجامعات وأيضا العمال والحرفيين والشباب من مختلف الأعمار، كذلك توعية الأسر فى المناطق المطورة "بديلة العشوائيات" من خلال التواصل معهم بشكل مباشر عن أضرار المخدرات وكيفية اكتشاف حالات التعاطي المبكر وأيضا كيفية الوقاية من الوقوع فى براثن الإدمان وبعد الشباب عن أصدقاء السوء لزيادة الوعي بين الأهالي خاصة الشباب والمراهقين وكذلك تعزيز الوعى والتثقيف الأسرى، بما يكفل تمكين أفراد المجتمع من مواجهة مشكلة المخدرات.

وأكدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، حرص وزارة التضامن وصندوق مكافحة الإدمان على الارتقاء بدور الشباب في منظومة العمل التطوعي بأبعادها المختلفة وبناء قدراتهم لتمكينهم من المشاركة الفاعلة في القضايا التنموية لاسيما البرامج التوعوية لمكافحة تعاطى المخدرات، لافتة الى أن من ضمن المهام الوظيفية للشباب المتطوعين لدى صندوق مكافحة الإدمان على مستوى كافة المحافظات، المشاركة في إعداد الخطط والاستراتيجيات التي يضعها الصندوق للوقاية من تعاطى المخدرات وتنفيذ الأنشطة التوعوية لحماية الشباب من الوقوع في براثن الإدمان، بجانب التنظيم لكافة الفعاليات والبرامج والأنشطة التي يقرها الصندوق كذلك المشاركة المستمرة بكافة فعاليات الأعياد القومية والعالمية.

وأوضح عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أنه على مدار العام الماضى شارك الشباب المتطوعين لدى الصندوق فى تنفيذ العديد من المبادرات والبرامج التوعوية منها برنامج "اختار حياتك" بـ 2000 مدرسة على مستوى الجمهورية لتوعية الطلاب بأضرار المخدرات،...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية