هل تغلق الشواطئ الخاصة بسبب ارتفاع الأمواج؟ غرفة المنشآت الفندقية تجيب

قال توني غزال، رئيس غرفة المنشآت الفندقية بالإسكندرية والساحل الشمالي ومطروح والبحيرة، إن الشواطئ الخاصة في الفنادق والمنتجعات السياحية، تعمل بشكل طبيعي ولا داعي لإغلاقها نتيجة الحديث عن ارتفاع الأمواج خلال الأيام المقبلة.

وأوضح غزال لمصراوي، أن الوضع مستقر في الشواطئ المذكورة أعلاه، ولم يرد للغرفة قرارا وزاريا بغلقها، وليس هناك ما يدل على ارتفاع الأمواج والموقف على ما يرام، مشيرا إلى أن الغرفة ملتزمة بأي قرار وزاري يصدر في هذا الشأن.

وتابع غزال: "لم نرصد في في الشواطئ الخاصة حتى الآن ارتفاعا لموج البحر، وحالة البحر بها مستقرة، وتعمل بشكل طبيعي وتستقبل الفنادق والمنتجعات السياحية الرواد"

وفي سياق متصل، كشف مصدر بالإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، لمصراوي، أن الوضع العام حتى الآن في شواطئ مدينة الإسكندرية مستقر، وهناك متابعات مستمرة طول الوقت".

وأشار إلى أن الإدارة المركزية تتوصل مع الهيئة العامة للأرصاد الجوية، بشأن ارتفاع الأمواج على البحر المتوسط خاصة في السواحل الشمالية، خلال الأيام المقبلة.

وفي سياق آخر، أعلن رضا جاب الله، رئيس مركز ومدينة مرسى مطروح، عن غلق جميع الشواطئ المفتوحة، بكورنيش قطاع الأبيض بمسافة طولية تتجاوز العشر كيلو مترات، نظرًا لارتفاع الأمواج فيها، وحرصًا على حياة المواطنين،

وأكد جاب الله، أنه تقرر غلق الشواطئ المفتوحة، وعدم السباحة بسبب ارتفاع موج البحر، حفاظًا على أرواح الجميع والالتزام بالتعليمات والإجراءات لسلامة الجميع.

وكانت الدكتورة إيمان شاكر، وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، كشفت عن ارتفاع الأمواج على البحر في السواحل الشمالية، لمتوسط سيتراوح بين متر ونصف إلى مترين وهو غير مناسب للنزول إلى أعماق البحار وهذا سيكون على مدار الثلاثة أيام القادمة.

ونصحت إيمان في تصريحات تليفزيونية: "المصيفين مراعاة ذلك حتى لا تحدث حالات غرق لا قدر الله، أما عن الطرق والشبورة فإنها ستنقشع في وقت مبكر جدا ولا تعوق حركة المسافرين".

المنشآت الفندقيةالشواطئ الخاصةالساحل الشماليالمنتجعات السياحية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية