قطعة من كعكة زفاف الأميرة ديانا بأكثر من 3 آلاف دولار

19:49 مساء

لندن - أ ف ب

بيعت قطعة من كعكة زفاف الأمير تشارلز والليدي ديانا سبنسر عام 1981 مقابل أكثر من ثلاثة آلاف دولار في مزاد ببريطانيا الأربعاء، في مؤشر جديدة على الاهتمام المستمر بالأميرة الراحلة بعد أكثر من عقدين على وفاتها.

هذه القطعة البالغ وزنها حوالي 800 غرام من قالب الحلوى المصنوع قبل أربعة عقود من المرصبان المغلف بكريمة بيضاء كثيفة وعليه الشعار الملكي البريطاني، بيعت في مقابل 1850 جنيهاً استرلينياً، والسعر النهائي للقطعة هو أكثر بثلاثة أضعاف من السعر المحدد في بداية المزاد، وراوح بين 300 و500 جنيه إسترليني.

وقال مفوض المزاد كريس ألبوري المتخصص في التذكارات الملكية في دار "دومينيك وينتر أوكشنرز" المنظمة للحدث في سيرنسيستر غرب إنجلترا: "ذُهلنا بعدد الأشخاص الذين يريدون المزايدة على هذه القطعة الكبيرة والفريدة من نوعها من الكعكة الملكية".

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني: "تلقينا استفسارات كثيرة من مزايدين، معظمهم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة ودول عدة في الشرق الأوسط".

وأشار ألبوري إلى أن الفائز بالمزاد هو هاوي الجمع جيري لايتون المتحدر من ليدز في شمال إنجلترا.

وقدمت الكعكة في الأصل إلى مويرا سميث التي كانت تعمل مع والدة الملكة إليزابيث الثانية في مقر إقامتها في كلارنس هاوس بوسط لندن.

وبعد وفاة سميث، باعت عائلتها هذه الكعكة من خلال دار المزادات عينها عام 2008 مقابل 1000 جنيه إسترليني لهاو جمع خاص عاد وحقق مكسباً مالياً من خلال بيعها الأربعاء.

وقال القائمون على المزاد إن قطعة الحلوى "تبدو أنها في الحالة الجيدة نفسها تماماً كما كانت عند بيعها في الأصل، لكننا ننصح بعدم تناولها".

وقد بقيت الكعكة كما احتفظت بها سميث، ملفوفة في غلاف بلاستيكي داخل علبة كُتب عليها "يرجى التعامل معها بعناية"، ومؤرخة في 29 تموز/يوليو 1981، يوم الزفاف.

وقال القائمون على المزاد إن القطعة أتت من كعكة متعددة الطبقات قُدمت للموظفين في كلارنس هاوس، حيث كانت سميث تعمل في المطبخ.

ولفت المنظمون إلى إنه بالإضافة إلى كعكة الزفاف الرئيسية، وُزعت...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية