نجاد: كبار المسؤولين بإيران تلقوا لقاحات كورونا الأمريكية الممنوعة على الشعب

كشف الرئيس الإيراني الأسبق، أحمدي نجاد، اليوم الجمعة، عن تلقي كبار المسؤولين الإيرانيين للقاحات الأجنبية ضد فيروس كورونا، والممنوعة على عامة الناس في إيران.

وقال نجاد، خلال مقابلة مع قناة WION الهندية، نشرتها مواقع إخبارية إيرانية، إن كبار المسؤولين في السلطة تلقوا اللقاحات الأجنبية الشهيرة لفيروس كورونا، والتي تم منع عامة الناس من تلقيها، مثل فايزر وغيره من اللقاحات الأمريكية.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي أعلن في يناير الماضي، منع حكومة الرئيس حسن روحاني، المنتهية ولايته الثلاثاء الماضي، من استيراد اللقاحات الأمريكية والبريطانية والفرنسية.

وأضاف نجاد، خلال المقابلة التليفزيونية، أنه يجب محاكمة الرئيس السابق حسن روحاني بسبب سوء إدارة جائحة فيروس كورونا في إيران، مشيراً إلى أن حكومته ساهمت في إزهاق أرواح أعداد كبيرة من الإيرانيين وإلحاق أضرار جسيمة بالنظام الصحي والاقتصادي في البلاد.

وكان محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعلن تلقي الرئيس اللقاح المضاد لفيروس كورونا في مطلع أغسطس الجاري، من دون أن يحدد نوعية اللقاح.

وأشاد نجاد بإدارة الدول الغربية والمجاورة لإيران لجائحة فيروس كورونا والسيطرة عليها إلى حد ما، قائلًا: تمكنت الغالبية العظمى من البلدان، بما في ذلك البلدان المجاورة، من إدارة هذه الظاهرة والسيطرة عليها إلى حد كبير وإعادة الحياة إلى ظروفها الطبيعية نسبيًّا.. لكن في بلدنا، كثيرًا ما يواجه الناس ذروة هجمات هذا الفيروس، وهم يعيشون في حالة طوارئ مع القلق منذ أكثر من عام ونصف العام.

وهاجم سلطات بلاده بسبب تقديم معلومات غير صحيحة، واستخدام بروتوكولات علاج غير معتمدة، والإعلان عن سياسات مزدوجة بشأن موضوع التجمعات العامة، وفرض حظر غير معقول على سفر الأشخاص، وإغلاق بلا هدف، وإتلاف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، بدلاً من وفاء الحكومة الإيرانية برئاسة حسن روحاني بالتزاماتها تجاه الصحة العامة، قامت بتطعيم المسؤولين باللقاحات الأجنبية المعروفة المحظورة على عامة الناس.

وأشارت تقارير إيرانية، اليوم الجمعة، إلى أن احصائيات...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية