تصريحات وزير الزراعة أمام «دفاع البرلمان» (إنفوجراف)

أصدر مركز المعلومات الصوتية والمرئية التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بالتعاون مع المكتب الإعلامي للوزارة، إنفوجراف يوضح أبرز تصريحات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، خلال جلسة لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، والتي انعقدت أمس الأحد برئاسة اللواء احمد العوضي.

وكانت أهم التصريحات كالتالي:

فيما يخص مشروع الدلتا الجديدة، قال إنه يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي لمواجهة تحديات الزيادة السكانية وتقليل فاتورة استراد السلع الاستراتيجية، وتوفير آلاف من فرص العمل، كما يهدف إلى جذب أكبر عدد ممكن من السكان وتخفيف التكدس في محافظات الدلتا والوادي وتوفير العديد من الفرص الاستثمارية، كذلك موقعه عبقري واستيراتيجي حيث يقع بالقرب من الموانئ والمطارات والطرق والمدن الجديدة.

وفيما يتعلق بمبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، أشار الى أنها تستهدف رفع مستوى المزارعين والريف المصري.

وأضاف أن الدولة تسعى إلى تحقيق الأمن الغذائي للمواطنين من خلال التوسع الأفقي باستصلاح الأراضي والتوسع الرأسي باستنباط أصناف جديدة وزيادة إنتاجية الفدان، وأن الرئيس السيسي وجه بتوفير الغذاء الصحي والآمن والمستدام وحق كل مواطن على أرض الوطن العظيم في الحصول على احتياجاته من الغذاء وبأسعار مناسبة، كما أن اهتمام الرئيس السيسي بالزراعة يأتي لأنها المصدر الرئيسي للغذاء وتوفر المواد الخام للصناعة وتسهم بـ17% من الصادرات السلعية و15% من الناتج المحلى وأكثر من 25% من إجمالي القوى العاملة.

وتابع ان الزراعة آلية مهمة في توطين التنمية المتوازنة والاحتوائية، وان الأمن الغذائي من أبرز التحديات التي تواجه الدول المتقدمة والنامية على حد سواء، وتحقيقه يتطلب ان تكون الدولة قادرة على إنتاج أو استيراد الأغذية التي تحتاجها والقدرة على تخزينها وتوزيعها وضمان حصول جميع الأفراد عليها بصورة عادلة.

وأوضح أنه رغم تفشي جائحة كورونا في العالم إلا أن مصر لم تشهد أي نقص لأي سلعة بل كان هناك انخفاض في أسعار بعض السلع.

وفيما يتعلق بالبرنامج القومي لتطوير وتحديث منظومة الري، قال...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية