محافظ قنا يبحث آلية إنشاء وحدة بيوجاز من مخلفات الأبقار بالمعنا

التقى اللواء أشرف الداودي، محافظ قنا، الإثنين، وفد مؤسسة الطاقة الحيوية للتنمية المستدامة التابع لوزارة البيئة؛ لبحث آلية إنشاء وحدة بيوجاز كمصدر مستدام للطاقة من السماد العضوي الناتج من مخلفات محطة الألبان التابعة لمشروعات الأمن الغذائي بالمعنا.

جاء ذلك بحضور المهندس تامر سعيد، السكرتير العام للمحافظة، والمهندسة فاطمة إبراهيم السكرتير العام المساعد، والدكتور أحمد فاروق البرى المدير التنفيذي للمؤسسة ومستشار وزيرة البيئة للبنية التحتية، والمهندس عبدالرحمن صلاح نائب المدير التنفيذي للمؤسسة، ومديري جهاز شئون البيئة ومشروعات الأمن الغذائي، ووكلاء وزارات الزراعة والطب البيطري، ومدير عام شئون البيئة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي، وعدد من أعضاء المؤسسة.

وشدد الداودي، في بداية اللقاء على أهمية إقامة مثل هذه المشروعات على أرض المحافظة تماشيا مع رؤية الدولة المصرية الحديثة، التي تهدف إلى التنوع والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، مما يسهم في الحفاظ على الثروات القومية والحفاظ على البيئة.

قال إن مشروع البيوجاز يقوم على الاستفادة من مخلفات الحيوانات وإعادة إنتاج السماد عضوي والغاز الحيوي لاستخدامه في الأغراض المنزلية من خلال مصادر الطاقة المتجددة عن طريق التخلص الآمن من المخلفات، وإنتاج سماد عضوي غني بالعناصر التي تحسن خواص التربة.

من جانبه، أشار الدكتور أحمد فاروق البرى، المدير التنفيذي للمؤسسة ومستشار وزيرة البيئة للبنية التحتية، إلى أن مؤسسة الطاقة الحيوية للتنمية المستدامة تسعى إلى نشر تكنولوجيا الطاقة الحيوية في مختلف محافظات مصر، وإِزالة كافة العوائق الفنية والمالية والمؤسسية نحو تطبيق هذه التكنولوجيا؛ من أجل تقليل الآثار البيئية المحلية السلبية المرتبطة باستخدام الوقود الحفري، كما أنها تسعى إلى توجيه وتدريب الشباب لإنشاء شركات ناشئة في مجال الطاقة الحيوية.

واستعرض وفد مؤسسة الطاقة الحيوية للتنمية المستدامة دراسة جدوى موجزة لتصميم وإنشاء محطة لإنتاج الغاز الحيوي بمشروعات الأمن الغذائي بمنطقة المعنا، والتي تضمنت إقامة المحطة على مساحة 2400 م 2...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية