«النقد العربي» يُصدر نشرته الأسبوعية لأسواق المال العربية

هلا أبو حجلة

اصدر صندوق النقد العربي النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية استناداً إلى قاعدة بيانات صندوق النقد العربي، وإلى البيانات الصادرة عن البورصات العربية. وأشار العدد الواحد والأربعون من النشرة إلى أن المؤشر المركب لصندوق النقد العربي للأسواق المالية العربية قد أنهى تعاملات الأسبوع المُنتهي في الخامس عشر من شهر تموز 2021 منخفضاً بنحو 0.31 ، أي ما يعادل 1.45 نقطة ليصل إلى 467.57 نقطة، مقارنة بنحو 469.02 نقطة مسجلة في نهاية تعاملات يوم الخميس الموافق الثامن من تموز. بما يعكس حالة التباين المُسجلة في مؤشرات أداء البورصات العربية المُتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي.

وشهدت مؤشرات أداء البورصات العربية تبايناً في نهاية تداولات الأسبوع الماضي، حيث واصلت بعض البورصات العربية حركة التحسن التدريجي الذي تشهده منذ بداية العام، في المقابل، تراجعت مؤشرات أداء عدد من البورصات العربية عاكسةً بذلك الانخفاض المسجل على مستوى مؤشرات قيمة وحجم التداول نتيجة استمرار ظروف الإغلاق الجزئي، الذي تم إعادة فرضه في بعض الدول العربية بسبب الظروف الصحية المتعلقة بجائحة كورونا.

في هذا الصدد، سجلت سبع بورصات عربية ارتفاعاً خلال الأسبوع الماضي، حيث تصدرت البورصة المصرية حركة الارتفاعات المحققة مع صعود مؤشرها بنسبة 3.7 . كما سجلت بورصة فلسطين ارتفاعاً بنحو 2.19 . كذلك شهدت بورصتا أبوظبي وعمّان ارتفاعاً بنسب بلغت 1.52 و1.74 على التوالي. كذلك سجلت بورصات الكويت وتونس والبحرين ارتفاعاً بنسب بلغت أقل من واحد . في المقابل، شهدت مؤشرات أداء سبع بورصات عربية انخفاضاً خلال الأسبوع الماضي، سُجل أعلاها في سوق دمشق للأوراق المالية مع تراجع مؤشرها بنسبة 1.41 . كذلك انخفضت مؤشرات بورصات كل من مسقط ودبي وقطر بنسب تراوحت بين 1.10 و1.35 . كما سجلت مؤشرات بورصات كل من الدار البيضاء والعراق والسعودية انخفاضاً بنسب بلغت أقل من واحد .

وشهدت قيمة التداول في أسواق المال العربية انخفاضاً بنسبة بلغت 16.23 في نهاية يوم 15 تموز الماضي، مقارنة بقيمة التداولات المسجلة خلال الأسبوع السابق...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية