«وول ستريت» تتراجع عن مستوياتها القياسية مع هبوط الأسهم الصينية

انخفضت الأسهم الأمريكية عند الافتتاح أمس بعد تراجعات حادت للشركات المحلية المدرجة في الصين. "أ ب"

تراجعت الأسهم الأمريكية عن مستويات مرتفعة عند الافتتاح أمس، إذ هوت الشركات المحلية المدرجة في الصين بفعل تشديد القواعد التنظيمية في البر الرئيس، ما مثل بداية ضعيفة لأسبوع متخم بنتائج أعمال شركات التكنولوجيا واجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

وبحسب "رويترز"، نزل مؤشر داو جونز الصناعي 5.69 نقطة أو ما يعادل 0.02 في المائة إلى 35055.86 نقطة. وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 2.21 نقطة أو ما يعادل 0.05 في المائة إلى 4409.58 نقطة، بينما انخفض مؤشر ناسداك المجمع 15.96 نقطة أو ما يعادل 0.11 في المائة إلى 14821.03 نقطة.

من جهة أخرى، تراجعت سوق الأسهم الأوروبية من أعلى مستوياتها على الإطلاق أمس متضررة من مخاوف بشأن تشديد القواعد التنظيمية لشركات التكنولوجيا في الصين.

وأنهى مؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 0.1 في المائة، مرتدا عن أربع جلسات متتالية من المكاسب.

وهوي سهم شركة بروسوس الهولندية للاستثمار في التكنولوجيا، التي تملك حصة 28.9 في المائة في عملاق الإنترنت الصيني "تنسنت"، 8.8 في المائة إلى أقل مستوى له في عام بعد تشديد بكين إجراءات تنظيمية بحق "تنسنت".

وانخفضت أسهم شركات صناعة السيارات ومن بينها "بورشه" التي تراجع سهمها 1.9 في المائة مع تداوله بدون الأحقية في توزيعات الأرباح. وهبط سهم "فوريسيا" الفرنسية لصناعة أجزاء السيارات 5.7 في المائة.

وصعد سهم "رايان إير"، أكبر شركة للطيران المنخفض التكلفة في أوروبا، 3.8 في المائة.

وأغلق مؤشر داكس الألماني منخفضا 0.3 في المائة بعد أن أظهر مسح لمعهد إيفو هبوطا غير متوقع في معنويات الشركات في تموز (يوليو) مع استمرار المخاوف المرتبطة بسلاسل الإمداد.

وفي آسيا، أغلقت أسهم اليابان على صعود أمس مقتدية بمكاسب البورصات العالمية بفضل نتائج إيجابية للشركات، ولكن كبحت المكاسب مخاوف بشأن إصابات كوفيد - 19 العالمية قد تضعف التعافي الاقتصادي للبلاد أكثر.

وارتفع مؤشر نيكاي 1.77 في المائة في التعاملات...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية