«إطارات الميلم» و «كونتيننتال ألمانيا» تطلقان حملة لدعم مرضى السرطان

بمناسبة الاحتفال بمرور 50 عاما من الشراكة في الكويت، بين مصنعي الإطارات المتميزة إطارات كونتيننتال ألمانيا وموزعيهم إطارات الميلم الكويت فقد أطلقوا حملة هذا العام بالتعاون ولصالح جمعية السدرة، المركز الرائد للتأهيل النفسي في الكويت لمرضى السرطان.

وتتضمن هذه الحملة، لكل إطار كونتيننتال يتم بيعه، يتم استقطاع مبلغ يتم توجيهه لدعم الخدمات الإنسانية لجمعية السدرة.

وفي احتفال تم عقده في 12 يوليو في مكتب جمعية السدرة، تم تسليم شيك بقيمة المبالغ المتراكمة في الستة أشهر الأولى من هذا العام إلى ألطاف العيسى والمسؤولين الآخرين في جمعية السدرة من قبل فريق شركة الميلم.

نحن نشعر بشدة انه علينا مسؤولية تجاه المجتمع والبيئة التي ترعانا وتغذينا كما صرح بذلك المدير العام لمجموعة الميلم كولديب لامبا، عند تحدثه في هذه المناسبة، مضيفا أن مجموعتنا تسعى باستمرار بشكل استباقي لدعم القضايا الاجتماعية.

وان جمعية السدرة تقدم الدعم المعرفي والنفسي لمرضى السرطان، ونحن نشعر بالفخر في التعاون مع هذه المنظمة.

وأضاف لامبا: نحن نقدر بعمق العمل الكبير الذي يتم عمله من قبل الموظفين المتفانين والمتطوعين في جمعية السدرة لتوفير الدفء والرعاية والبيئة الآمنة للمرضى وعائلاتهم في التعامل مع مرض السرطان.

كلانا نحن وإطارات كونتيننتال لدينا الشعور بالالتزام والدعم لهذه الجمعية وما تقوم به .

خلال الـ 150 عاما الماضية، فإن إطارات كونتيننتال مع جذورها القوية المتميزة بالهندسة الألمانية، أصبحت في طليعة الشركات في تكنولوجيا الإطارات وتطويرها، حيث إنها من بين اكبر 4 من مصنعي الإطارات عالميا.

وكما هم شركائنا كونتيننتال، فنحن ايضا قصة عزيمة وشغف. من محل إطارات واحد في عام 1960 إلى 20 معرضا حاليا، لقد أحرزت الشركة تقدما من خلال الخدمة الممتازة وجودة المنتجات، والأسعار التنافسية وقاعدة كبيرة من العملاء المخلصين، واليوم انها الرائدة في الكويت لبيع منتجات السيارات.

من خلال رحلتها، فان الميلم قد أظهرت التزاما قويا بالمسؤولية الاجتماعية وسوف تستمر في القيام بذلك في المستقبل كذلك.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية