فرنسا تشدد قواعد مواجهة «كورونا».. وجونسون يُحذِّر: لم نخرج من منطقة الخطر

حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، امس، من مغبة الادعاءات القائلة بأن بريطانيا ربما تكون قد تجاوزت ذروة الموجة الثالثة من إصابات (كو يد-19)، مؤكدا أن البلاد لم تخرج من منطقة الخطر بعد.

وقال المتحدث باسم جونسون إنه على الرغم من أن الانخفاض في أعداد الحالات اليومية من حوالي 55 ألفا سجلت في 17 يوليو إلى أقل من 30 ألفا يوم أمس الاول، كان أمرا مشجعا، فإن رئيس الوزراء يعتقد أن تأثير تخفيف القيود الذي حدث قبل أسبوع يمكن أن يبدأ قريبا في إعادة الأرقام إلى الارتفاع ، بحسب ما نقلته صحيفة (الإندبندنت) البريطانية. وأوضح أنه لطالما كان من المتوقع أن تؤدي الخطوة 4 من خارطة الطريق التي وضعها جونسون للخروج من الإغلاق، والتي شهدت رفع جميع القيود في 19 يوليو، إلى زيادة في عدد الحالات، لكن ذلك لم يكون واضحا لمدة أسبوع أو أسبوعين آخرين.

وأكد أن جونسون لم يعلن الانتصار على ال يروس بعد، قائلا: رئيس الوزراء لا يعتقد أننا خرجنا من منطقة الخطر بعد وقد أكد مرات عديدة من قبل أن الوباء لم ينته بعد .

من ناحية أخرى، رفضت الحكومة البريطانية استبعاد فكرة جعل التطعيم الكامل ضد (كو يد-19) إلزاميا للطلاب إذا كانوا يريدون العودة إلى الكليات والجامعات هذا الخريف. وكشف تقرير لصحيفة (التايمز) البريطانية، عن أن بوريس جونسون غاضب جدا بشأن انخفاض الإقبال على التطعيم بين الشباب. وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء اقترح جعل اللقاح إلزاميا لطلاب التعليم العالي والتعليم الإضافي، خلال اجتماعات افتراضية عقدها في مقر إقامته الريفي تشيكرز الأسبوع الماضي. وعلقت وزيرة الدولة لشؤون التعليم، فيكي فورد، على هذه التقارير قائلة إن الوزراء عليهم التفكير في كل شيء .

وفي فرنسا، وافق البرلمان امس، على تشديد قواعد مكافحة يروس كورونا، بعد مناقشات مطولة. وتنص القواعد على إلزام العاملين في المجال الصحي بالحصول على تطعيم يروس كورونا، كما سيتم تمديد العمل بالإلزام بتقديم دليل على سلبية الإصابة ب يروس كورونا، أو التطعيم ضد ال يروس، أو التعافي من المرض لدخول بعض الأماكن.

ورحب رئيس الوزراء جان كاستكس بالقيود...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية