تباين آراء طلاب الثانوية العامة حول التاريخ.. سعادة على وجوه طلاب البحيرة والمنيا من مستوى الأسئلة.. أبناء القليوبية والغربية وبنى سويف...

أنهى طلاب الثانوية العامة الشعبة الأدبية فى مختلف لجان امتحانات الثانوية العامة بالمحافظات، اليوم الأحد، امتحان مادة التاريخ وسط تباين فى ردود الأفعال ما بين سهولة المادة والأسئلة المباشرة، وبين احتياجهم لوقت أطول للإجابة على الأسئلة.

وتم الامتحان وسط إجراءات احترازية بسبب فيروس كورونا، وتم تسليم الطلاب أكياس جيل مطهر وأيضا قياس حرارة الطلاب باستخدام كواشف حرارية، إضافة إلى التباعد بين الطلاب، كما حرصت اللجان على إجراء تفتيش دقيق للطلاب باستخدام العصا الإلكترونية لمنع دخول أى وسائل غش سواء إلكترونية أو تقليدية، كما سمحت المدارس للطلاب بدخول اللجان بأجهزة التابلت والكتاب المدرسى، استعدادا لأداء امتحان مادة التاريخ فى العاشرة صباحا.

ففى القليوبية

قدم "تليفزيون اليوم السابع"، بثا مباشرا عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى، من أمام أحد لجان امتحانات الثانوية العامة بالقليوبية، حيث تباينت أراء طلاب الشعبة الأدبية حول مادة التاريخ، حيث عبر بعض الطلاب عن أن الامتحان فى مستوى الطالب المتوسط، بينما تضمن عددا من الأسئلة التى تبين المتميزين منهم عن غيرهم، فيما عبر أخرون عن طول الامتحان وأعداد الأسئلة مقارنة بالوقت المحدد له، موضحين أن كثرة عدد الأسئلة كان بحاجة إلى وقت أطول.

وكانت لجان امتحانات الثانوية العامة بمحافظة القليوبية، استقبلت طلاب الشعبة الأدبية، لأداء امتحان مادة التاريخ، حيث أدى الامتحان 19239 طالبا وطالبة بـ135 لجنة امتحانية بـ12 أدارة تعليمية على مستوى المحافظة.

الغربية

تباينت آراء طلاب الثانوية العامة بالغربية حول امتحان مادة التاريخ، بين السهل والصعب، حيث أكد بعض الطلاب أن الامتحان كان فى مستوى الطالب المتوسط وجاءت به بعض الأسئلة التى تحتاج لتركيز وتفكير للإجابة عليها.

فيما أكد بعض الطلاب أن الامتحان كان صعباً والأسئلة تحتاج للتفكير لحلها، موضحين أن الامتحان جاء به بعض الأسئلة المباشرة تم الإجابة عليها، فيما قال طلاب آخرين ان الامتحان كان معظم أسئلته فى مستوى الطالب المتوسط وجاءت الأسئلة الأخرى لتميز الطالب المتميز من الطالب...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية