ماذا تفعل إذا لم تتعافى بعد أشهر من الإصابة بكورونا؟

أصاب وباء فيروس كورونا الملايين فى جميع أنحاء العالم وترك العديد من الأشخاص بحاجة إلى المستشفيات والعناية المركزة، بينما لا يزال هناك أشخاص يعانون من مضاعفات طويلة الأمد حتى بعد التعافي من الإصابة، وأكد الخبراء انه يجب الاهتمام بصحة الشخص بعد التعافي بنفس القدر التي يكون عليها أثناء مرحلة الإصابة، وفقا لتقرير لموقع تايمز اوف انديا.

ووفقا للتقرير تبدأ بعض الأعراض في التلاشي ببطء في غضون أسابيع، وفي حالات العدوى الخفيفة إلى المتوسطة، يمكن أن تكون العودة إلى الحياة الطبيعية أسرع ولكن ماذا لو استمررت في مواجهة المشكلات بعد أسابيع أو شهور من الاختبار السلبي للفيروس؟

ويستغرق التعافي من المرض الفيروسي بعض الوقت، ومع وجود مرض شديد الخطورة مثل كورونا، والذي ثبت أنه يؤثر على العديد من الأعضاء الداخلية وكذلك الصحة النفسية، يمكن أن تستغرق العودة إلى الحياة الطبيعية بعض الوقت، خاصة إذا كان الشخص قد قاوم مرض شديد أو دخول المستشفى .

في حالات العدوى الشديدة، يمكن أن يتسبب الالتهاب الفيروسي في حدوث أضرار جسيمة لأعضاء مهمة مثل الرئتين والصدر لا يحتاج المرضى فقط إلى استخدام الأكسجين الخارجي لتسهيل التنفس، فقد يستغرق استئناف وظائف الرئة الطبيعية بعض الوقت حيث يمكن أن يكون هناك مستوى عالٍ من المشاركة والالتهاب أيضًا، يمكن أيضًا إضعاف المناعة ، بعد محاربة الفيروس ، أو بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حالات موجودة مسبقًا مثل مرض السكري ، يمكن أن يؤدي ضعف الصحة والمناعة إلى إطالة فترات التعافي أيضًا.

وبالتالي ، يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من أعراض كورونا لأشهر متواصلة ، ويعانون من ألم مزمن ويستغرقون وقتًا طويلاً للتعافي من الفيروس .

بالنسبة لأولئك الذين يكافحون مضاعفات ما بعد كورونا ، مثل فطار الغشاء المخاطي (عدوى الفطريات السوداء)، ونخر الأوعية الدموية وغيرها من الحالات المماثلة ، قد تكون هناك حاجة إلى علاج إضافي ، مما قد يزيد من احتمالات الشفاء ويؤثر على الصحة .

يمكن أن تؤثر عوامل مثل العمر والأمراض المصاحبة ومعركة المرض الشديدة والمضاعفات أيضًا على الجداول الزمنية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية