د. نعيمة القصير فى حوارها لـ«اليوم السابع»: تجربة مصر ناجحة ورائدة فى مواجهة كورونا

- الدكتورة نعيمة القصير: الدولة المصرية تمكنت من إجراء توازن بين الفتح والغلق الجزئى والإعاشة للمواطن

- المكتب الإقليمى للصحة العالمية فى مصر يتابع العمل فى 22 دولة تحت إدارة مدير منتخب

- الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية والمسكنات خطر على الصحة العامة ويهدد باستمرار الجائحة

- القاهرة نجحت فى ملف البطولات الرياضية الدولية باستضافة 32 دول أثناء الجائحة

الدكتورة نعيمة القصير هى أول ممثلة لمملكة البحرين بمنظمة الصحة العالمية، انضمت للمنظمة فى عام 1999، وعملت كبيرة علماء التمريض والقبالة، فى جنيف، كما عملت كممثلة لمنظمة الصحة العالمية فى العراق، قبل أن يتم إعادة تعيينها فى منصب مساعدة المدير الإقليمى عام 2010.

كانت المستشارة الإقليمية للصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة فى صندوق الأمم المتحدة للسكان عام 1996، حصلت على الدكتوراه فى علوم التمريض فى مجال صحة المرأة من جامعة إلينوى فى شيكاغو، بالولايات المتحدة الأمريكية، فى عام 1990.

هى أول امرأة عربية تحصل على جائزة شرفية فى دكتوراه العلوم DSci من جامعة جلاسكو كالدونيان، أسكتلندا، المملكة المتحدة فى عام 2005 وحصلت على زمالة الأكاديمية الأمريكية للتمريض فى عام 2010، كما حصلت على وسام الكفاءة من الدرجة الأولى من ملك مملكة البحرين الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة بسنة 2016، ووسام المسؤولية الاجتماعية من الشبكة الإقليمية العربية للمسؤولية الاجتماعية، وكذلك من اتحاد القيادات المرأة العربية فى عام 2018.

لم يخلُ يوم عبر العامين الأخيرين دون ورود اسم منظمة الصحة العالمية فى خبر هنا أو تقرير إعلامى هناك على مستوى العالم، فى ظل اجتياح فيروس كورونا، ومتابعة شعوب الأرض كل كلمة تخرج عن المنظمة المنوط بها تعزيز الأمن الصحى حول العالم.

"اليوم السابع" أجرت حوارا مع الدكتورة نعيمة القصير، ممثلة الصحة العالمية فى مصر، تحدثت فيه عن دور المنظمة فى مصر من حيث تعزيز الصحة العامة، ومدى استجابة مصر للتعامل مع تداعيات جائحة كورونا ودورها الإقليمى والعالمى.

كما تحدثت د. نعيمة القصير عن ملف الرياضة والتعليم والثانوية العامة،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية