التعليم: ضبط طالب نشر امتحان تاريخ الثانوية

أعلنت غرفة العمليات المركزية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ضبط الطالب (ا.م.ا) بمحافظة الشرقية لنشره بعض من أسئلة امتحان مادة التاريخ للثانوية العامة، بعد مرور 40 دقيقة من بدء الامتحان، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حياله.

ويؤدي الطلاب امتحان التاريخ، ورقيًا بنظام "البابل شيت" وفي لجان تقليدية بالمدارس مؤمنة بشكل تام وباتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من جائحة كورونا.

ويؤدي الطلاب الامتحانات بنظام التقييم الجديد الذي يقيس مستوى الفهم والاستيعاب وليس الحفظ والتلقين، مع إتاحة دخول اللجان الامتحانية بالتابلت لتسجيل الحضور والاستعانة بالكتاب المدرسي الإلكتروني مع إغلاق منصة الامتحانات

الإلكترونية.

ويسمح لطلاب الثانوية العامة دخول الامتحانات بالكتاب المدرسي فقط وليس الكتب الخارجية أو الملازم، مع السماح بكتابة الملاحظات في الكتاب المدرسي، ويمكن الاستعانة بالكتب المدرسية المحملة على التابلت.

وشددت وزارة التربية والتعليم على ضرورة التأكد من أن الطالب قام بتسجيل بياناته على ورقة الإجابة (البابل شيت) وكراسة الأسئلة بالقلم الجاف والتأكد من تسجيل كود الجلسة الامتحانية المدون بكراسة الأسئلة على ورقة الإجابة بصورة صحيحة، وتوقيع الملاحظين بصحة البيانات، علمًا بأنه إذا

لم يتمكن الطالب من إدخال بياناته على جهاز التابلت الخاص به فلا يعتبر ذلك عائقًا لاستكمال الامتحان.

وأوضحت أنه يلتزم الطالب بتسليم كراسة الأسئلة وورقة الاجابة (البابل شيت) سليمة وفق التعليمات، وفى حال حدوث تلف بورقة الإجابة يسمح للطالب باستبدالها بورقة أخرى جديدة إذا رغب فى ذلك على أن يتم ذلك خلال الفترة الزمنية المخصصة للامتحان مع ضرورة تحرير محضر بذلك والتخلص من الورقة التالفة بمعرفة الطالب.

ونبهت الوزارة على ضرورة استخدام العصا الإلكترونية في الحالات التالية: (أثناء دخول الطلاب، داخل لجان السير الفرعية من الساعة 9.30 وحتى الساعة 10 قبل توزيع الكراسات الامتحانية والتركيز على الديسكات، بعد مرور نصف ساعة من بداية الامتحان دون التأثير على انضباط العملية الامتحانية).

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية