من النسخة الورقيه

معظم ما يقال الآن سواء كان صحيحا أو غير صحيح.. هو نفس ما يقال فى مصر قبل كل دورة أوليمبية.. ففى كل مرة تسافر فيها البعثة الأوليمبية المصرية وتشارك فى حفل الافتتاح.. تبدأ انتقادات واتهامات وملاحظات بشأن بعثة مصر وعددها وتشكيلها، أو الملابس فى حفل الافتتاح وشكلها وخامتها وألوانها.. أو حكاية الميداليات التى يقال لنا عند بدء توزيع الدعم الحكومى أنها ممكنة وباستطاعة لاعبينا الفوز بها، ثم يقال عند السفر لكل دورة أوليمبية إنه لا وعود أو ميداليات مضمونة، ثم يأتى عتابهم لنا بعد نهاية كل دورة لأننا من فرط جهلنا لا نعرف تكلفة الحصول على ميدالية أوليمبية واحدة. كلام كله قديم ومكرر لا يمل منه الذى يتكلم والذى يسمع أيضا.. كأننا فى مصر اخترعنا لعبة أوليمبية خاصة بنا وحدنا لا تلعبها دولة أخرى غيرنا.. ولأنها أصبحت لعبة رغم صدق من ينتقدون، واهتمام من يتم انتقادهم.. لم ينجح الكلام فى أى دورة فى إحداث أى تغيير.. ولا استجاب أى مسؤول للكلام، فلم تتكرر الأخطاء والأزمات.. ويبقى الذين يتكلمون وينتقدون يقومون بذلك قبل كل دورة بمنتهى الحماسة والغضب، دون يأس وإحباط رغم أنه لا شىء يتغير.. ويبقى المسؤولون يتظاهرون بالسمع والقراءة والاهتمام، رغم أنهم يريدون بقاء كل شىء على حاله. وبعيدا عن تلك اللعبة القديمة.. يبقى الضرورى الآن تصحيح خطأ احتساب ميداليات مصر الأوليمبية.. فكثيرون يعتقدون أن مصر لها 31 ميدالية أوليمبية..

وكان هذا الرقم صحيحا قبل أن تضيف اللجنة الأوليمبية الدولية ميدالية ثانية فى رفع الأثقال لعبير عبد الرحمن، بعد سحب الميدالية من صاحبتها التى ثبت تعاطيها للمنشطات. ولأن حكاية الاستبعاد ومنح عبير الميدالية تكررت مرتين فى دورتى بكين 2008 ولندن 2012.. يتخيل البعض أنها ميدالية واحدة بينما الحقيقة أنهما اثنتان.. أو لا يعرفون بحكاية الميدالية الثانية.. وبإضافة هذه الميدالية الثانية لعبير يصبح رصيد مصر الأوليمبى 32 وليس 31 ميدالية.. وهكذا أصبحت عبير عبد الرحمن صاحبة أول ميدالية أوليمبية نسائية لمصر.. واللاعبة المصرية الوحيدة حتى الآن التى فازت بميداليتين أوليمبيتين، رغم أنها أبدا لم...

الكاتب : ياسر أيوب
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية