بشائر الفيضان: السد العالي يستعد لاستقبال المياه القادمة من إثيوبيا

بدأت وزارة الموارد المائية والري الاستعداد لاستقبال فيضان النيل 2021، مع إعلان السودان أمس بدء تفريغ سد الروصيرص الواقع على النيل الأزرق، وكذلك عبور مياه الفيضان أعلى الممر الأوسط لسد النهضة؛ إذ تستقبل وزارتي الموارد المائية والري المصرية والسودانية الفيضان من خلال محطة الديم الواقعة على الحدود السودانية الإثيوبية، التي تقيس المياه في مجرى النيل بشكل يومي.

استعداد حذر لفيضان العام الحالي بسبب ممارسات سد النهضة

وتتعامل وزارتا الموارد المائية والري في البلدين مع فيضان هذا العام بحذر، بسبب الملء الثاني للسد الإثيوبي، وعدم وصول البيانات الواردة من إثيوبيا الى البلدين مصر والسودان عن وارد الفيضان، أو كميات المياه المخزنة في السد النهضة.

وأعلنت وزارة الري المصرية الاستعداد لاستقبال العام المائي الذي يمتد حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل.

وعقدت لجنة إيراد نهر النيل اجتماعا بداية الشهر الجاري، برئاسة الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، لبحث الاستعدادات لموسم الفيضان الجديد، وذلك من القياسات الواردة من محطات المياه في السودان، من خلال بعثة الري المصرية التي تتعاون مع الجانب السوداني لقياس المياه في محطات عدة على طول مجرى نهر النيل، فضلا عن الحصول على البيانات عن طريق صور الأقمار الصناعية.

وزير الري: صيانة لمنشآت السد العالي استعدادا للسيناريوهات كافة

وقال الدكتور محمد عبد العاطي، إن الوزارة تتخذ بشكل دوري الإجراءات اللازمة لاستقبال الفيضان، من خلال تنفيذ أعمال الصيانة اللازمة لمنشآت السد العالي، ومفيضات الطوارئ والبوابات كإجراءات روتينية تأخذ في الاعتبار كل السيناريوهات المتوقعة لحجم الفيضان، فضلا عن المتابعة المستمرة لمعدلات الأمطار والمناسيب في المنابع ومنطقة البحيرات وبحيرة فيكتوريا التي ترد مياهه عبر النيل الابيض؛ إذ توضع سيناريوهات بالفيضانات المحتملة، وتحديد الإجراءات التي ستتبع مع كل منهم على حدة.

رحلة الفيضان من بحيرة تانا إلى بحيرة ناصر

ويمد النيل الأزرق مصر بما يقرب من 85% من المياه سنويا، ويبدأ من بحيرة تانا على ارتفاع 1800...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية