وسط اعتراض أميركي أوروبي.. أردوغان يسعى لاعتراف دولي واسع بقبرص التركية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستسعى لضمان اعتراف دولي بقبرص التركية، وفي المقابل انتقدت واشنطن نقل منطقة مرعش لسيطرة القبارصة الأتراك، وتجدد السجال بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن جزيرة قبرص.

وقال أردوغان -في كلمة له اليوم الأربعاء- "لقد حان الوقت لإجراء مفاوضات بين دولتين في جزيرة قبرص" مشيرا إلى أن تركيا ستبذل قصارى جهدها لجعل دولة قبرص التركية تحظى باعتراف واسع النطاق بأسرع ما يمكن.

وأضاف "أصبح المطلب الوحيد للقبارصة الأتراك على طاولة المفاوضات الدولية هو الاعتراف بوضعهم كدولة ذات سيادة".

وشدد أردوغان على أن القبارصة اليونانيين ارتكبوا جميع أنواع الظلم والقسوة ضد القبارصة الأتراك منذ عام 1963، وأنهم رفضوا جميع المبادرات لحل المشكلة في الجزيرة بما فيها خطة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان عام 2004.

استعراض عسكري تركي

وفي سياق متصل، نشرت وزارة الدفاع التركية مشاهد لمقاتلاتها وهي تنفذ عروضا جوية في أجواء جمهورية قبرص التركية، احتفالا بمناسبة الذكرى الـ47 لـ"عملية السلام" العسكرية التركية على أراضي الأخيرة.

وفي تغريدة على تويتر، نشرت الوزارة اليوم مقاطع تظهر جانبا من الاستعراضات الجوية لمقاتلاتها في ذكرى العملية العسكرية التي نفذتها أنقرة عام 1974 لإنقاذ القبارصة الأتراك في الجزيرة. ويظهر المقطع المصور المقاتلات التركية وهي ترسم الهلال والنجمة، في إشارة إلى الرمز الذي يحمله علما البلدين.

K br s Bar Harekât ile “KKTC Bar ve zgürlük Bayram ’n n 47'nci Y l D nümü” etkinlikleri kapsam nda, F-16’lar m z n yan s ra @TurkYildizlari taraf ndan KKTC'de g steri/selamlama uçu u gerçekle tirildi. pic.twitter.com/LyZeJLxnty

— T.C. Millî Savunma Bakanl (@tcsavunma)

وفي 20 يوليو/تموز 1974، أطلقت تركيا "عملية السلام" في قبرص، بعد أن شهدت الجزيرة انقلابا عسكريا قاده نيكوس سامبسون ضد الرئيس القبرصي مكاريوس الثالث، في 15 من الشهر نفسه.

وجرى الانقلاب بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، فيما استهدفت المجموعات المسلحة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية