مي حلمي تثير الجدل بعد حذفها أول رد لها على أنباء ارتباطها بحسن شاكوش

ملكة كابلي تكشف عدد عمليات التجميل الخاصة بها وتكلفة نحت قوامها

القصة الكاملة لمرض سوما النادر: ما علاقة الحسد؟

أحمد السالم يرد على ملكة كابلي بعد سخريتها من الزواج: هل وصفها بالأفعى

لا تلبث المذيعة المصرية مي حلمي، أن تخرج من حالة جدل تثيرها بسبب منشوراتها وتصريحاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلا وتدخل في حالة جديدة من الجدل بسبب تصريحات جديدة لها.

مي حلمي تحذف تصريحها حول خطبتها لحسن شاكوش

نفت مي حلمي، الأنباء المتداولة قبل أيام عن خطبتها لمطرب المهرجانات حسن شاكوش، حيث شوهد الثنائي وهما يمسكان بيد بعضهما البعض، ويدخلان ويخرجان معا من أحد المطاعم الشعبية بالقاهرة.

وكتبت مي حلمي عبر خاصية القصص القصيرة لحسابها على إنستغرام نافية علاقة عاطفية تجمعها بشاكوش: "خلصتوا أخبار؟ الأسبوع الجاي عندي إعلان مع حد من زمايلي بردو هصحى من النوم ألاقيكم خاطبني ليه، وما زلت عند كلامي لما أحب أقول هو مين هقول".

تابعت مي حلمي: " ده قراري.. يرجع لي بعد إذنكم بس، مش كل ما حد يتصور معايا ولا أعمل إعلان ولا أشوف زمايلي ولا ولا يبقى مرتبطين نهدى بقى.. أخبار وإشاعات بقالكم أسبوعين مش مريحين مش فاهمة ليه، هو أنا قاعدة في بيتكم، وعاوزين تخلصوا مني".

قصة فيديو مي حلمي وحسن شاكوش

وتناول حسن شاكوش ومي حلمي، طعام العشاء قبل يومين داخل مطعم البرنس الشهير، الذي يرتاده العديد من المشاهير والنجوم لتناول الطعام ذو الطابع المصري.

وكعادة ناصر البرنس، صاحب المطعم الشهير، يحرص على التقاط الصور والفيديوهات لزواره من المشاهير، احتفاء بهم وأيضاً كدعاية مجانية لمطعمه.

وشارك البرنس فيديوهات أظهرت مي حلمي وحسن شاكوش، وهما جالسان داخل المطعم ويشرف على طاولتهما ناصر البرنس بنفسه.

هل ارتبط حسن شاكوش ومي حلمي؟

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الفيديوهات التي نشرها ناصر البرنس لزائريه حسن شاكوش ومي حلمي، مؤكدين أن شاكوش هو العريس الذي تتكتم مي حلمي على أمره منذ فترة.

وحضرت مي حلمي إلى المطعم رفقة حسن شاكوش بسيارته الخاصة، الذي أنزلها ممسكاً يدها، كما غادرا...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية