هيئة البيانات والذكاء الاصطناعي تطلق "أكاديمية سدايا"

أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" عن إطلاق "أكاديمية سدايا" إحدى المبادرات التي تستهدف دعم وتطوير الكفاءات الوطنية العاملة في القطاعين الحكومي والخاص عن طريق قيادة العديد من البرامج والأنشطة الواعدة والمتنوعة بالتعاون مع الجهات المحلية والعالمية الرائدة في مجالي البيانات والذكاء الاصطناعي لبناء القدرات والكفاءات المناسبة لسوق العمل.

وتهدف الأكاديمية إلى بناء وتأهيل وتمكين القدرات الوطنية في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي والأساسيات الممكّنة لها، وإعداد وتنفيذ برامج ومبادرات تطوير المهارات ضمن الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي، وتعزيز الشراكات مع الجهات الأكاديمية والجامعات داخل وخارج المملكة في مجال التدريب وتطوير البرامج والمبادرات المتخصصة في بناء القدرات الوطنية وتلبية الاحتياجات من المهارات في المجالات المستهدفة وتمكين الجهات والشركاء لتعزيز وتكامل تلك المبادرات والبرامج.

وأكد رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، أهمية تطوير الكفاءات الوطنية في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي.

وقال: يعد ذلك عنصرًا أساسيًّا لدعم وسدّ احتياجات هذا القطاع الحيوي والمهم؛ مما سيساهم في دعم مسيرة التنمية وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030؛ إذ إن 70% من المؤسسات ستستخدم البنية التحتية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2024م.

وأضاف: الأكاديمية ستكون داعمة وممكّنة لمختلف القطاعات الحكومية والخاصة، كما ستعمل على تعزيز التعاون مع الجهات المحلية والإقليمية والعالمية الرائدة في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي لتحقيق أهدافها.

وأردف: الاستثمار الأمثل للبيانات والذكاء الاصطناعي يكمن في الاستثمار في تأهيل الكفاءات الوطنية التي ستسهم في المستقبل بإطلاق قيمة البيانات والذكاء الاصطناعي لبناء اقتصاد المعرفة.

وأشاد بالدعم غير المحدود الذي تحظى به سدايا من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية