النفط يواصل الصعود رغم زيادة المخزونات الأميركية والذهب يتراجع مكاسب الدولار وانتعاش عوائد سندات الخزانة الأميركية تلقي بظلالها على جاذبية...

ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء مواصلة المكاسب للجلسة الثانية في ظل تنامي الشهية للمخاطرة رغم بيانات تظهر زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي وانخفاض توقعات الطلب بسبب تنامي إصابات "كوفيد-19 ، أما أسعار الذهب فقد تراجعت.

وزادت العقود الآجلة لخام برنت 84 سنتا بما يعادل 1.2% لتصل إلى 70.19 دولارا للبرميل في الساعة 08:40 بتوقيت غرينتش، بعد أن نزلت خلال الجلسة إلى 68.63 دولارا للبرميل، وصعدت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 84 سنتا أيضا أو 1.3% لتسجل 68.04 دولارا، بعد أن انخفضت إلى 66.44 دولارا في وقت سابق من اليوم.

وقال ريكاردو إيفانجليستا المحلل لدى "أكتيف تريدز" (active trades) إن "النفط عثر في ما يبدو على الدعم مع تنامي الشهية للمخاطرة من جديد".

ويعقب هذا الدعم التراجعات الكبيرة المسجلة خلال جلسات قليلة ماضية، والتي أوقد شرارتها القلق حيال تأثير المتحور دلتا، فضلا عن اتفاق دول أوبك بلس (+OPEC) على زيادة الإنتاج.

وكانت أسعار النفط انخفضت أول أمس الاثنين عقب اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها -فيما يعرف بـ"مجموعة أوبك بلس"- على زيادة المعروض 400 ألف برميل يوميا في كل شهر من أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون الأول، وتفاقم التراجع بفعل المخاوف من أن يؤثر تنامي إصابات سلالة دلتا من فيروس كورونا على الطلب في أسواق رئيسية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان.

الذهب يتراجع

وتراجعت أسعار الذهب اليوم الأربعاء، لتتجه صوب تكبد خسائر للجلسة الثانية على التوالي، إذ تلقي مكاسب الدولار وانتعاش عوائد سندات الخزانة الأميركية بظلالها على جاذبية المعدن كملاذ آمن، وسط مخاوف حيال سلالة دلتا المتحورة سريعة الانتشار من فيروس كورونا.

ونزل السعر الفوري للذهب 0.2% إلى 1805.81 دولارات للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 08:55 بتوقيت غرينتش، وانخفضت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.3% لتسجل 1805.50 دولارات.

وقال مايكل هيوسون كبير محللي السوق لدى "سي إم سي ماركتس يو كيه" (CMC Markets uk) إن عوائد سندات الخزانة تبدو أقوى قليلا، وأسواق الأسهم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية