مصر في الأوليمبياد"1".. الطريق إلى طوكيو 2020 لم يكن سهلًا

تشارك مصر في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 التي تنطلق يوم 23 يوليو الجاري بأكبر بعثة في تاريخها تضم 146 لاعب ولاعبة يمثلون 23 رياضة مختلقة كما تعد أكبر بعثة على مستوى الدول الإفريقية.

إقرأ أيضًا.. وزير الرياضة يصل طوكيو صباح اليوم لمساندة البعثة المصرية..(صور)

(صور).. تكييفات متنقلة في دورة الألعاب الأوليمبية (طوكيو2020) للتغلب على ارتفاع الحرارة

(صور).. الجدية شعار ثنائي التنس المصري استعدادا لمنافسات دورة الألعاب الأوليمبية فى طوكيو 2020

الطريق إلى طوكيو بالنسبة للاعبين لم يكن سهلا وكان مشوارا طويلا احتاج لسنوات من العمل والكفاح من أجل الوصول إلى اللحظة التي يتمناها كل رياضي على وجه الأرض وهي تمثيل بلاده في دورة الألعاب الأوليمبية أملا في رفع علم وطنه عاليا بالحصول على ميدالية أوليمبية يخلدها التاريخ .

ونستعرض خلال التقرير التالي على 3 حلقات الألعاب التي تشارك فيها مصر بالألوليمبياد وعدد اللاعبين وكيف كان مشوارهم لتحقيق الحلم بالتأهل إلى طوكيو 2020 .

الخماسي الحديث يتأهل بالكوتة الكاملة

تأهل منتخب مصر للخماسي الحديث إلى دورة الألعاب الأوليمبية بالكوتة الكاملة والتي تضم لاعبين ولاعبتين وهم أحمد حامد و أحمد الجندي وا ميرة قنديل و هايدل عادل .

وجاء تأهل المنتخب المصري عن طريق الثنائي هايدي عادل وشريف نظير بعد حصولهما على ذهبية البطولة الإفريقية المؤهلة للأولمبياد بينما تأهل أحمد الجندي بعد فوزه بالمركز الثالث والميدالية البرونزية ببطولة العالم للكبار حيث يتأهل اصحاب المراكز الثلاثة مباشرة إلة الأوليمبياد، في حين تأهل أحمد أشرف لاعب المنتخب الوطني للخماسي الحديث لأولمبياد طوكيو بالترتيب العالمي بعدما احتل المركز الرابع في بطولة العالم للخماسي الحديث للكبار اخر المحطات التأهيلية والتي استضافتها مصر .

ويتيح الاتحاد الدولي للعبة للاتحادات الأهلية حرية اختيار اللاعبين الذينيمثلون المنتخب في الأوليمبياد حيث وقع اختيار الاتحادالمصري للخماسي الحديث برئاسة المهندس شريف العريان على اللاعبين الأربعة .

نجوم السباحة يحطمون الإرقام القياسية في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية