30 مليون جنيه من التجاري الدولي لصالح مستشفى سرطان الأطفال

قدمت مؤسسة البنك التجاري الدولي – مصر ، تبرعًا بقيمة 30 مليون جنيه لصالح مستشفى سرطان الأطفال 57357 ، بغرض المساهمة في مصاريف التشغيل السنوية الخاصة لعلاج حوالي 7114 طفل بفرعي المستشفى بالقاهرة وطنطا.

شهد توقيع البروتوكول حضور شريف السعيد، مدير مؤسسة البنك التجارى الدولى ودينا أحمد، ولوجين حسين، وإيريني صفوت، مخططي برامج التجاري الدولي ، وعلى الجانب الآخر حضر لطفي البدراوي، الأمين العام لمؤسسة المستشفى، أحمد الفندي، المدير التنفيذي للمستشفى، بالإضافة إلى عدد من قيادات مؤسسة مستشفى 57357 منهم عماد حمدي ، مدير إدارة تنمية الموارد المالية وشريف حسين رئيس قطاع البنوك ونائب المدير التنفيذي للجمعية وحسن أسامة رئيس وحدة قطاع البنوك.

شملت قيمة التبرع تكلفة علاج أطفال مرضى السرطان بالغرف العلاجية ووحدة العلاج اليومي والعيادات الخارجية والطوارئ في المستشفي بفرعيها بالقاهره وطنطا، بما في ذلك العلاج الكميائي والإشعاعي، بالإضافة إلى ما يحتاجه المرضى من التحاليل والأشعة والأدوية والمستلزمات الطبية المناسبة.

ولم يكن التبرع لصالح مستشفى 57357 جديدًا على البنك، وإنما يربط المؤسستان علاقة استراتيجية وطيدة تمتد لأكثر من 10 أعوام، بإجمالي قيمة تبرعات تصل إلى 200 مليون جنيه، ساهمت بدورها في علاج أكثر من 140 ألف طفل.

وتعتبر مؤسسة البنك التجاري الدولي من أهم شركاء النجاح لمستشفى 57357 ، حيث تنوعت اشكال التعاون بينهما، لتشمل إنشاء معمل الباثولوجي الرقمي الآلي، بالإضاغة إلى تجديد وإحلال وتطوير مضخات المحاليل والسرنجات، وأجهزة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET-CT)، بخلاف المساهمة في المصروفات التشغلية للمستشفى، وشراء أجهزة الرنين المغناطيسي (MRI)، وشاشات متابعة مرضي والوحدات المركزية.

كما شارك البنك في العديد من المشاريع الأخرى بالمستشفى، فبخلاف مساندته المالية لتطوير جودة الخدمات الصحية المُقدمة، يساهم البنك في تشجيع العمل التطوعي، حيث يشترك موظفي التجاري الدولي كل عام، مع فريق مؤسسة البنك والعاملين بـمستشفى 57357 لنشر أجواء شهر رمضان، من خلال قيامهم بتزيين أرجاء...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية