التفاصيل الكاملة لضبط "ماراثون" الامتحانات داخل لجنة مستشفى سرطان الأطفال مصر

في الوقت الذي يستعد فيه مستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، لماراثون امتحانات الثانوية العامة، داخل اللجنة الخاصة بها، المقرر 10 يوليو الجاري، انتهى المستشفى خلال الفترة الماضية من امتحان 82 طالبا وطالبة، من كافة المراحل الدراسية، ولم يتبق سوى 3 فقط تابعين للأزهر سوف تنتهي امتحاناتهم في 1 أغسطس المقبل، وذلك للأطفال المحجوزين لتلقي العلاج داخل المستشفى .

وتجرى الامتحانات تحت إشراف كامل من وزارة التربية والتعليم، حيث يأتي نظام اللجان الخاصة بالمستشفى، طبقا لقرار من وزير التربية والتعليم، رقم 258 الصادر في 30 يوليو 2013، بشأن تشكيل لجان خاصة لامتحان الطلاب نزلاء مستشفى 57357، حيث نصت مادته الأولى على "عقد امتحان الطلاب المرضى نزلاء مستشفى الأورام للأطفال 57357 داخل هذه المستشفى كل عام الدورين الأول والثاني"، وذلك طبقا لقواعد محددة .

ويوفد مدير إدارة السيدة زينب التعليمية، التابع لها المستشفى، رئيس اللجنة والمراقبين، وورق الأسئلة المعدة من قبل الإدارة للجنة مع رئيسها، وبدوره يجمع أوراق الإجابات بعد انتهاء اللجان، بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين عدم التلاعب في أوراق إجابات التلاميذ، ويعيدها إلى الكنترول في أقرب مدرسة للمستشفى، وتكون مكلفة بملاحظة الامتحانات، وتصحيح أوراق الإجابات، ثم إرسالها مصححة مع النتيجة والشهادات لإدارة السيدة زينب التعليمية لاعتمادها، وإرسالها إلى محافظات التلاميذ التي وفدوا منها، وصورة منها لإفادة المستشفى .

وفي حال تعثر الطفل المريض عن الحضور للجنة بسبب مرضه أو جلسات العلاج الكيمياوي أو الإشعاعي أو المناعي أو إجراء العمليات، يذهب المراقبين إليه في غرفته لأداء الامتحان .

إجراء ات احترازية

وقال محمد علي، أخصائي الخدمة الاجتماعية بمستشفى 57357، مسؤول الامتحانات، أن الإجراءات الاحترازية داخل اللجان، تطبق بدقة شديدة، وأهمها التباعد بين الطلاب بمسافة متر على الأقل، وارتداء الكمامات، مع التعقيم بالكحول بشكل دوري كل ربع ساعة، من خلال مشرفي الخدمة الاجتماعية، كما يتم تعقيم الأرضيات بشكل مستمر داخل اللجان .

وقال، توجد ممرضة لكل طالب،...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية