التفاصيل الكاملة لتقسيم شركة «بايونيرز القابضة» إلى 3 كيانات منفصلة

وافقت الهيئة العامة للرقابة المالية، اليوم الأحد، على نشر تقرير الإفصاح المفصل عن عملية انقسام مجموعة شركاتها إلى ثلاث كيانات كبرى والخاص بشركة "بايونيرز" القابضة للاستثمارات المالية.

وقالت بايونيرز القابضة فى إفصاح للبورصة، إن مجلس الإدارة سيدعو الجمعية العامة غير العادية للمساهمين لأخذ موافقتها النهائية على مشروع التقسيم التفصيلي لمجموعة شركاتها.

ويشير المخطط التفصيلي إلى إعادة توزيع شركات بايونيرز على ثلاث كيانات كبرى، إحداها تختص بقطاع الخدمات المالية (القاسمة)، والثانية (منقسمة) بالقطاع العقاري ونشاط المقاولات، بينما تختص الأخيرة (منقسمة أيضًا) بالنشاط الصناعي.

ومن المقرر أن تحتفظ بايونيرز القابضة بمساهمتها في ثماني شركات متخصصة في الخدمات المالية غير المصرفية، وتضم “بايونيرز لتداول الأوراق المالية، بريزما للوساطة فى الأوراق المالية، المستشار الدولي لضمان الاكتتاب في الأوراق المالية”.

كما تضم شركات “رؤية أون لاين لتداول الأوراق المالية، أموال للاستثمارات المالية، بايونيرز العالمية القابضة (البحرين)، المصرية للصرافة والأعمال المالية، إضافة إلى شركة بايونيرز لصناديق الاستثمار(صندوق رائد)”.

كما ينص مقترح التقسيم على إنشاء شركة منقسمة أولى تحت اسم “بايونيرز بروبرتيز للتنمية العمرانية”، وتضم تحت مظلتها عشر شركات متخصصة فى المقاولات والنشاط العقاري، من بينها المتحدة للإسكان والتعمير،القاهرة للإسكان والتعمير".

كما تضم “الجيزة العامة للمقاولات والاستثمار العقاري، الصعيد العامة للمقاولات والاستثمار العقارى، وادى للاستشارات، الصفوة للاستشارات والتنمية، تلال الساحل الشمالي للمنتجعات السياحية والاستثمار العقاري”.

وتضم تحت مظلتها، شركتى، تلال البحر الأحمر للاستثمار العقارى والمنتجعات السياحية، بلو للتطوير العقارى،إضافة إلى شركة رؤية القابضة للاستثمارات.

أما الشركة المنقسمة الثانية، فتحمل اسم “جدوى للتنمية الصناعية”، وتضم تحت مظلتها ثماني شركات شقيقة أو تابعة متخصصة فى النشاط الصناعى، من بينها ،الشركة العربية لمنتجات الألبان المعروفة باسم آراب...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية