شاهد حملة تطعيم طلاب جامعة أسيوط بلقاح كورونا بمستشفى الطلبة .. صور

أكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط ، على استمرار سعيه لتوفير بيئة صحية آمنة لكافة المنتسبين للجامعة والمترددين على حرمها الجامعى فى ظل جائحة فيروس كورونا وتسخير كافة إمكانيات الجامعة المتقدمة فى المجال الطبى لحماية صحة الأفراد ، ووضع الحفاظ على سلامتهم أولوية قصوى على أجندة عمل إدارة الجامعة والتشديد على الإجراءات التى اتخذتها إدارة الجامعة ضمن خطتها الاحترازية والوقائية من انتقال الأمراض والفيروسات المعدية ومنع انتشار فيروس كورونا بين أبناء الجامعة .

جاء ذلك خلال زيارة رئيس الجامعة لمستشفى الطلبة الجامعى ، وذلك لتفقد أعمال حملة تطعيم طلاب الجامعة باللقاح المضاد لفيروس كورونا ، وذلك بحضور الدكتور شحاتة غريب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم ، والدكتور علاء عطية عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية ، والدكتور مصطفى فايز مدير المستشفى والدكتور عزة محمود عز الدين رئيس قسم الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب والدكتور هبه الله جمال راشد مدير وحدة مكافحة العدوى بمستشفيات أسيوط الجامعية ونائبها الدكتور إيهاب عبد الراضى ، والأستاذ شوكت صابر أمين عام الجامعة .

وأشاد الدكتور طارق الجمال خلال جولته بإقبال الطلاب على الحصول على اللقاح وذلك ضمن الحملة الموسعة التى أطلقها رئيس الجامعة فى وقت سابق والهادفة إلى توفير اللقاح المضاد لفيروس كورونا لأكثر من 120 ألف فرد من كافة المنتسبين للجامعة من أعضاء هيئة التدريس وعاملين وطلاب وعدم قصره على أفراد الأطقم الطبية وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة وتخصيص مقرات طبية داخل مستشفيات الجامعة لتسهيل إجراءات الحقن باللقاح .

كما أشاد الدكتور شحاتة غريب بحسن سير إجراءات التطعيم وانتظامها وتوفير مناخ ملائم للطلاب وتخصيص أماكن انتظار لهم ، كاشفاً عن الدور الفاعل والحيوى والذى يقوم به اتحاد وطلاب الجامعة برئاسة الطالب عبد الرحمن صفوت رئيس الاتحاد ونائبه الطالب أحمد عصام الدين فى رفع وعى الطلاب بأهمية اللقاح ودعوتهم للاستفادة من الحملة التى تمثل انفراداً لجامعة أسيوط على مستوى الجامعات المصرية ، مشيراً إلى مساهمة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية