إسرائيل ترفع قيودا فرضتها مع بداية العدوان الأخير على قطاع غزة

أعلن مسؤول فلسطيني، الأحد، رفع إسرائيل قيودا فرضتها على قطاع غزة مع بداية العدوان الأخير، في 10 مايو/أيار الماضي.

وقال صالح الزق ، رئيس اللجنة المدنية في غزة (رسمية)، إن الجانب الإسرائيلي سيسمح بدءاً من الإثنين بدخول وخروج البريد من وإلى قطاع غزة، بما فيها جوازات السفر، وكذلك بتصدير كافة المحاصيل الزراعية والملابس .

وأضاف: القرار يأتي بعد منع دام منذ العدوان الإسرائيلي على القطاع، في 10 مايو الماضي .

وتجميد إسرائيل خدمات البريد من وإلى غزة عبر معبر بيت حانون إيرز ، أضر بقطاعات من سكان قطاع غزة، بمن فيهم من ينتظرون استلام جوازات سفرهم من سفارات أجنبية في إسرائيل أو الضفة الغربية للسفر لأغراض إنسانية، بحسب بيان صدر الأربعاء عن المرصد الأورومتوسطي (مقره جنيف).

وفي السياق، قال حسين الشيخ رئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية (رسمية)، إنهم طالبوا الحكومة الإسرائيلية بفتح معابر غزة للأفراد والبضائع، والسماح بالاستيراد والتصدير من وإلى القطاع.

وأضاف الشيخ في تغريدة عبر “تويتر”، أنهم طالبوا إسرائيل بتحرير كل البضائع المحجوزة في الموانئ الإسرائيلية لتجار غزة.

ويأمل الوزير الفلسطيني، أن ما تم السماح به اليوم (لم يذكره) أن يكون مقدمة لرفع الحصار بشكل كامل عن أهلنا هناك .

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية في غزة، أن القيود التي تفرضها إسرائيل على معبر كرم أبوسالم ، جنوبي القطاع، سببت خسائر تقدر بـ16 مليون دولار، نتيجة عدم السماح بالتسويق والتصدير الزراعي.

ومع بداية العدوان الأخير، في 10 مايو/أيار الماضي، أغلقت إسرائيل المعبر كليا، ثم أعادت فتحه بعد وقف إطلاق النار، لكنها تفرض قيودا مشددة على حركة الاستيراد وتمنع بشكل كامل التصدير، ما يفاقم الأوضاع المعيشية والصحية المتدهورة بالأساس.

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات “وحشية” إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية والمناطق العربية داخل إسرائيل، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في غزة، انتهت بوقف لإطلاق النار فجر 21 مايو/أيار الماضي....

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية